وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ - رؤية جينية

وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ

إعداد الدكتور نظمي خليل أبو العطا موسى

أستاذ علوم النبات في الجامعات المصرية

   يؤثر العديد من العوامل الداخلية والخارجية في اختلاف النباتات عن بعضها بعضا في اللون والطعم والرائحة والتركيب .

وأهم تلك العوامل التربة الزراعية التي يزرع فيها النبات وطبيعة وحجم وتركيب حبيباتها، ونسبة كل من الحصى والرمل والطين والغرين فيها، وما تحتويه تلك التربة من هواء ومعادن وأملاح ومخصبات عضوية وغير عضوية وكائنات حية نباتية وحيوانية ودقيقة، ودرجة حموضتها وتهويتها وصرفها ومكان وجودها وارتفاعها أو انخفاضها (كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِن لَّمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) البقرة265.

   والعامل الثاني: المؤثر في الإنتاج النباتي مياه الري وجودتها ونقاوتها أو تلوثها، ودرجة حرارتها، وما تحمله من معادن وأملاح، ومخصبات ورقمها الأيدروجيني، وتوافرها بالكميات اللازمة لنمو النبات، وطريقة ريها وصرفها وما تحمله من كائنات حية دقيقة وغيرها.

   ويأتي العامل الثالث: وهو الحالة الجوية من حرارة وضوء ورطوبة، ورياح وما تحمله من وأتربة ورمال وأمطار ومواد كيماوية وملوثات حيوية وفيزيائية وكيميائية وتتابع فترات الإضاءة والإظلام وحبوب لقاح وكائنات حية دقيقة وغيرها.

   ويأتي العامل الرابع : الخدمة الزراعية ، من حيث تهيئة الأرض، واستصلاحها، وحرثها، وريها، ووضع الأسمدة وكميتها ودقتها وإدارتها الإدارة العلمية الصحيحة، وحمايتها من العوامل الجوية، وتهيئة البيئة الصالحة لنموها وإزهارها وإثمارها وقطف الثمار ونقلها وتخزينها.
   ثم يأتي العامل الجيني والتركيب الوراثي للنبات، حيث تختلف الأجناس والأنواع والأصناف النباتية في جيناتها الوراثية، وتتابعها على الحمض النووي، وتتابع القواعد النيتروجينية في تلك الجينات، فلكل نبات خريطته الجينية الخاصة به تسجل في إحكام وتقدير معجزين الخصائص الوراثية لهذا النبات وما يترتب عليها من ألوان وأشكال وأحجام وطعوم وروائح وتركيب كيميائي وخصائص حيوية وفيزيائية وجمالية وغيرها.

   وقد لخص الله سبحانه وتعالى العوامل السابقة في كلمات موجزة معجزة بقوله تعالى: " وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ" (الرعد/4).

   قال الشيخ عبدالرحمن بن السعدي رحمه الله في تفسير الآية السابقة: "و" من الآيات على كمال قدرته (سبحانه وتعالى) وبديع صنعه أن جعل " وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ " فيها أنواع الأشجار من الأعناب والنخيل والزرع وغير ذلك، والنخل التي بعضها (صِنْوَانٌ): أي عدة أشجار في أصل واحد (وَغَيْرُ صِنْوَانٍ): بأن كان كل شجرة على حدتها، والجميع (يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ) وأرضه واحدة (وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ) لونا وطعما ونفعا ولذة ثم قال: "وهذه الثمرة حلوة وهذه مرة، وهذه بين ذلك، فهل هذا التنوع في ذاتها وطبيعتها أم ذلك تقدير العزيز الرحيم؟ " إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ " أي: لقوم لهم عقول تهديهم إلى ما ينفعهم وتقودهم إلى ما يرشدون ويعقلون عن الله وصاياه وأوامره ونواهيه، وأما أهل الإعراض وأهل البلادة، فهم في ظلماتهم يعمهون وفي غيهم يترددون لا يهتدون إلى ربهم سبيلا ولا يعون له قيلا" انتهى بتصرف.

   وإذا أردنا تعقل الآية السابقة وتدبرها تدبرا علميا عقليا اختصاصيا كما أرشدنا إليه تعالى بقوله: " إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ " (الرعد/4)، نجد أن الله سبحانه وتعالى ثبت في الآية عوامل التربة والماء والبيئة المحيطة " وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ" فمادامت متجاورة وليست متباعدة فإن احتمال تشابه خصائص تلك الأرض عالية، كما أن التجاور يؤدي حتما إلى التشابه الكبير في العوامل الجوية " يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ " واحد في الخصائص والفعل والكمية والتركيب ومع ذلك كله " وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ "، إذاً العامل المتبقي والمؤثر تأثيرا كبيرا في اختلاف اللون والطعم والرائحة والتركيب الكيميائي والتشريحي هو العامل الوراثي، فالمعلوم علميا أن لكل جنس نباتي خصائصه الوراثية المميزة له عن باقي الأجناس النباتية، وفي داخل الجنس النباتي الواحد توجد الأنواع المختلفة أيضا في تركيبها الجيني، وتحت كل نوع نباتي توجد الأصناف المختلفة أيضا في بعض صفاتها الجينية.

   وقد اثبت العلم الحديث هذه الحقائق العلمية واستطاع الباحثون تعرف الخريطة الوراثية لكل جنس ونوع وصنف نباتي ودراسته جينيا وهذا إعجاز مخف في تلك الآية القرآنية.

   ويساعد العامل الزراعي تلك العوامل الوراثية على تحسين الصفات، فالخدمة الزراعية الجيدة واستعمال أساليب الزراعة الحديثة في الزراعة، واستنباط الأصناف النباتية المحسنة والمطورة وراثيا والحماية من الآفات تؤدي إلى ذلك، وهذا يلقي على كاهل العلماء دورا مهما في تعرف الخريطة الوراثية لكل نبات واستنباط الأصناف المحسنة المقاومة للأمراض والمجمعة للخصائص المرغوبة التي تجعلنا نفضل بعضها على بعض في الأكل، وهذه العوامل والخصائص مركزة ومخلوقة في الجزيئات الوراثية لكل نبات خلقه الله سبحانه وتعالى بقدرته، وقدر تركيبها وفعلها بعلمه وحكمته ورحمته، فالعالمون المتفكرون يعلمون أنهم لم يخلقوا شيئا جديدا وإنما اكتشفوا وتعرفوا خلق الله في جينات النبات، وتركيبها وترتيبها وفعلها الحيوي وآلية عملها، وتأثيرها في خصائص النبات فارجعوا الفضل في نتائجهم إلى الخالق سبحانه وتعالى، وحمدوا الله على نعمه الخفية في الجينات النباتية وكيف لا وهم العاقلون المؤمنون؟

   أما هؤلاء الجهلاء بعظمة الخالق، العَلمانيون (بفتح العين) الملحدون الماديون الدارونيون، فيظنون أنهم الذين أوجدوا تلك الأنواع والأصناف الجديدة والحقيقة أنهم لم يخلقوا شيئا من العدم ولكنهم اكتشفوا ما خلق الله سبحانه وتعالى في النبات من خصائص وراثية، واستثمروا هذا الخلق وهذه المعرفة لإيجاد صفات وأنواع وأصناف جديدة، وهذا يلقي على عاتق العلماء المؤمنين مسئولية كبرى في الدراسة والبحث والاستنباط للأنواع والأصناف وتحت الأصناف بدلا من ترك الساحة العلمية لغير المؤمنين يتولون اكتشاف خلق الله ومحاربة الله بهذا الخلق وصدق الله العظيم القائل: " وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ " (الرعد/4).

للعنب أصناف متعددة و كلها تسقى تنمو في شروط بيئة متشابهة وتسقى بماء واحد إلا أنه هناك العنب الاسود والعنب الأبيض والأحمر الخ فسبحان الله بديع السماوات والأرض

   فجنس العنب واحد وتحته العديد من الأنواع منها العنب البناتي الخالي من البذور، والعنب الأحمر والأصفر والأخضر والمستدير والمستطيل وتحت هذه الأنواع توجد الأصناف وتحتوي ثمار العنب عامة على (24%) ماء، (2,2)% بروتين، (0,5%) دهون، (71,2%) كربوهيدرات كما تحتوي على الفيتامينات , والكالسيوم والفوسفور والحديد، وتحتوي أوراق العنب على (75,5%) ماء، (3,8%) بروتين (1%) دهن وقليل من الكربوهيدرات وتحتوي على الفيتامينات والكالسيوم والحديد وتفيد ثمار وأوراق العنب في علاج التيفود، والنقرس، وقرحة المعدة، وعسر الهضم، والتهاب اللثة والأسنان والرشح والتهابات الجيوب الأنفية وغيرها.

   أما جنس البلح ( Phoenix ) فيحتوي على العديد من الأنواع أهمها نوع ( dactylifera ) المحتوي على الأصناف المختلفة مثل الحياني والبرمي والخلاص، والعجوة، وخصبة العصفور وغيرها ومنها الأحمر والأصفر والأخضر والممتاز والرديء وتحتوي ثمار نخيل البلح عامة على (7,6%) سكريات، (2,5%) دهن، (1,9%) بروتين، (1,2%) ألياف، (13,8%) ماء وتحتوي على العديد من الفيتامينات التي تحمي الإنسان من سوء التغذية وتفيد ثمرات النخيل في القضاء على الإمساك، وفي معالجة البواسير والتهابات القولون، وعلاج ضغط الدم، والتسمم الغذائي، وتنقية الكبد وتيسر عملية الولادة وتعالج الدوار وغير ذلك من الأمراض.

   وكل هذه الاختلافات والنباتات والخصائص مركزة في جزيء (DNA) الخاص بالعنب والنخيل وغيره , وتتأثر الصفات وتتحسن كميا بالخدمة الزراعية ونوع التربة ومياه الري، والبيئة الخارجية فسبحان الخالق المقدر العليم! وصدق الله العظيم القائل " وَفِي الأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَى بِمَاء وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ فِي الأُكُلِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ"  (الرعد /4).

 

أ.د نظمي خليل أبوالعطا موسى

www.nazme.net

أخبار الخليج – الملحق الإسلامي – العدد 11907 - الجمعة 29 أكتوبر 2010

كلمات مفتاحية: آيات الله ، الاعجاز ، نظمي
اقرأ أيضاً :
مقالات ذات صلة