منكروا (السنة النبوية ) ونكرانهم لآية القرآن (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ)

صورة للكعبة المشرفة في بيت الله الحرام في مكة

بقلم وديعة عمراني

 باحثة إسلامية ـ كلية العلوم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين.

 أما بعد، في هذا الحديث، سنحاول أن نعالج قضية – ذات نوع من  الأهمية والخطورة– على مسار عقيدتنا وفكر العامة، حيث تنهض أحياناً بعض النداءات والشعارات الضالة لجماعات تنادي بمحاربة (السنة النبوية )، وهجرها وتطليقها نهائياً والاكتفاء فقط ( بالقرآن الكريم )، والجماعة يطلق عليها جماعة ( القرآنيون ).

تتكئ أفكار وحجج تلك ( الجماعة ) على عدد من الآيات في القران الكريم التي تبين (على حسب تفسيرهم)، أنَّ القرآن حمل معه (بيان كل شيء)، مصداقاً لقوله تعالى،(وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ) [ النحل :89]، ومن ثَمَّ يدعون أنْ لا داعي إطلاقاً والرجوع إلى السنة النبوية !!
وطبعا نحن نؤمن ونسلم أنَّ القران الكريم – الكتاب المبين- فيه بيان كل شيء، وأنَّ الآية الكريمة (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِّكُلِّ شَيْءٍ)  أمر الهي حق من الله تعالى..
ولكن العجيب !!.. أنَّ تلك الجماعة ( القرآنيون ) منكروا السنة النبوية، هم أول من أنكروا بيان تلك الآية( التي يعتمدون عليها كحجة قوية في حواراتهم )، وأنكروا ما حملت من أمر الهي عظيم وخطير!!
سيسألني الآن سائل، ويقول : ولكن كيف ؟! وتكون الإجابة بعرض بعض الأمثلة لتقريب الفهم على تلك الجماعة ( لعل الله تعالى ينير بصيرتهم ويهديهم للحق).
المثال :
خد مثلاً- أبا أراد السفر في غياب مؤقت عن أسرته وأولاده، فنادى الأولاد ليلقِّنهم بعض النصائح قبل السفر يلتزمون بها.
ونأخذ -مثلاً - من ضمن تلك الإرشادات والنصائح التي بيَّنها ووجهها لأولاده هي :
-
عدم التأخير خارج البيت فوق صلاة العشاء.
-
الالتزام بمواعيد دراستكم وتحصيلكم العلمي.
-
اهتمامكم بزيارة جدتكم وتلبية طلباتها إن احتاجت لشيء.

-
مساعدة أمكم في قضاء الحوائج خارج البيت.
-
لا تنسوا وقت تسديد فاتورة الكهرباء وباقي الفاتورات الشهرية للمنزل، وحافظوا على المال لا تبذروه في مصاريف فائضة.
-  وأخيرا.. استمعوا إلى كل توجيهات والدتكم عند غيابي، فهي أمكم لها خبرة تربيتكم والخوف على مصالحكم والحرص عليكم رحمة ورأفة بكم.
ما سطرنا يعتبر في مفهوم- العقل والمنطق - مجموعة من البيانات التي صدرت على شكل نصائح وأوامر لا بد أن تُتبع، لقَّنها الأب لأبنائه.
ولعل – يتضح لنا مفهوم وصيغة ذلك (الأمر)  جيدا في آخر (بيان) وضعه الأب على طاولة الأبناء حين أمرهم  بالامتثال لكل نصيحة وأمر من (والدتهم ).
فهل سيكون الأبناء امتثلوا لـ ( بيان ) والدهم إذا طبقوا كل نصائحه،ولكنهم لم يمتثلوا للأمر الأخير ( المتعلق بإتباع توجيهات والدتهم ) !! طبعا.. الجواب هو..
لا!!
فلن يكون الامتثال  امتثالا ( كاملاً ).. إلا بإتباع كل أوامر الأب.
أظن أنَّ هذا المثال، مثال سهل ميسر وواضح لكل ذي عقل وفهم.

ولكنه ما علاقته – بموضوعنا- وقضيتنا..؟!
سنجيب ونقول ( ولله المثل الأعلى )  فان هذا المثال يشرح شرحاَ وافياً مستفيضاً ما يقوم به القرآنيون بالضبط،  فهم كأولئك  الأبناء ( ولله المثل الأعلى ) الذين امتثلوا لبعض أوامر الله تعالى ولكنهم رفضوا (لب ) الامتثال لأهم وأعظم (أمر) لا يقوم إيمان إلا به ومعه، لأنه (لا اله إلا الله محمد رسول الله) .
فهم شهدوا أن (لا اله الا الله ).. ولكنهم وتركوا الامتثال لشهادة ( الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام) بعيداً عن مجال ( تطبيقاتهم )..وإسلامهم.
 
فحين يقول رب العزة (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ) [ النحل :89]،  فتلك الآية- يا إخوتي في الله - ما معناها ؟! أليس معناها أنَّ الحق تعالى أنزل في هذا القران الكريم :
-  بيان كل آية.
-  وتفصيل كل أمر ( نضع ألف سطر أحمر تحت هذا المعنى : تفصيل كل أمر ).
 
فلماذا – إذن -  لم يمتثل( القرآنيون ) لقول الحق تعالى
(وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) [الحشر:7] ؟!
أم أنَّ الآية الكريمة المستشهد بها – الآن– ليست من أوامر الله تعالى وليست من( تبيان كل شيء )  وشرح كل  واجب و تفصيل كل أمر.

أم يعتقد أولائك القرآنيون أنَّ ( التبيان )  خاص فقط ببعض الآيات الكونية والعقائدية، وانَّ الأوامر الإلهية المنصوص عليها في بيان ( الذكر الحكيم ) لا تدخل إطلاقاً في نص ( كل شيء).
وبذلك يكونون هم أول من أنكروا الآية الكريمة (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ)،التي يعتمدون عليها كحجة في إثبات أقوالهم الضالة !! بنكرانهم نص أمر الله تعالى في بيان آيته الكريمة (وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) [الحشر:7] .

وبنكرانهم أيضاً قوله عز وجل ( قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ )[ آل عمران : 32]. وقوله(وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا ) [الأحزاب : 36 ].

فطاعة الرسول هي من طاعة الله تعالى، فمن يشاق ( الله ورسوله ) فلقد  شاق ( الله تعالى )  مصداقاً لقول عز وجل (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَمَنْ يُشَاقِّ اللَّهَ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ )

 [ الحشر :4].

وبالنتيجة إن المنادين بشطب (السنة النبوية )، والاعتماد كلياً على القرءان إنما يشطبون بذلك الوظيفة التخصصية للنبوة ويبقون على الوظيفة التخصصية للرسالة، وفي تلك الصفة عبث خطير بالإسلام،  وبأركان الإسلام،  وبمنظومة الإسلام.

 

والغريب والعجيب في الأمر أنَّ كل الآيات الكريمات التي ذكرت (أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً) و (تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ) (قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ)و (فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلا)  تشير كلها إلى مغبة عدم الامتثال لأوامر الله تعالى فكيف لا يمتثل القرآنيون لتلك الأوامر، ويرفضون الآية الكريمة (وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) [الحشر:7] .

ندرج في نهاية – هته التذكرة– نص تلك الآيات للبينة :
- يقول الحق تعالى ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)  أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (114) وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلًا لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (115) وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ (116) إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ( [الأنعام : 112- 117].
- يقول الحق تعالى ( الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ زِدْنَاهُمْ عَذَابًا فَوْقَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يُفْسِدُونَ (88) وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلَاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ) [سورة النحل : 88-89].
يقول الحق تعالى ( فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ (125) وَهَذَا صِرَاطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيمًا قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (126) لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [الأنعام : 125 – 127].
- يقول الحق تعالى (وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا (12) وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14) مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا [ الإسراء : 12-14].

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم، والسلام عليكم ورحمة الله.
 

تستقبل الباحثة

وديعة عمراني آرائكم واستفساراتكم حول المقالة على الإيميل

 fajrealimane@yahoo.fr

ــــــــــــــ

مراجع :
-
ظهر منكروا السنة (القرآنيون) وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم (بقلم فراس نور الحق)

http://quran-m.com/container.php?fun=artview&id=983

 

- تفسير القرآن الكريم ( موقع الإسلام )

http://quran.al-islam.com/arb/

 

كلمات مفتاحية: الرد على : القرآنيون : القرانيون: القرآنيين: القرانيين
اقرأ أيضاً :
زهير
حارة كل من ايده إلو حارة كل من ايده إلو
تاريختاريخ : 18-05-2016
قياسك فاسد يا ست الكل .. القرآنيون هدفهم العودة بالاسلام الصحيح الى أصله وليس مشوبا بقال فلان عن فلنتان والكذب على الرسول ثم ما دخل النبي محمد بالتشريع هل يشرع مع الله وهل المشرع واحد أم اثنان
احمد
 الاردن الاردن
تاريختاريخ : 15-05-2016
يعني القران ناقص اجا البخاري ومسلم ويهود الخرز يكملو برضاع الكبير وبول البعير وقتل المرتد
العالم عباس السعداوي
العراق العراق
تاريختاريخ : 31-07-2015
المقدمه :السلام عليكم اخي اتمنى ان تسأل نفسك اولا.ان كان كتاب الله ليس فيه كل شىء فكيف تكون الحجة البالغة لله وكيف يحاسب الله الناس وكيف يامر الله سبحانه وتعالى الناس باتباعه فقط .اعلمو ان كتاب الله القرءان الكريم فيه كل شىء وهو المصدر الوحيد للتشريع فقط بدليل الايات : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمان الرحيم (اولم يكفهم انا انزلنا عليك الكتاب)51العنكبوت تبيان الايه الكريمه ان القرءان هو المصدر الوحيد للتشريع ونستدل في الايات التاليه (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء)89النحل (وتفصيل كل شىء)111يوسف (ولقد ضربنا للناس في هذ القرءان من كل مثل )34النور قال الله سبحانه وتعالى (فاستمسك بالذي اوحي اليك انك على صراط مستقيم وانه ذكر لك ولقومك وسوف تسئلون)43و44الزخرف الله يسئل الناس عن القرءان . البعض يؤمن ان السنه تنزيل غير القرءان ولايات السابقه تدل على بطلان قولهم . البعض يلبس الحق بالباطل ويستدل بالايات التي تدل على القرءان وليس على السنه مثل الايه (ما اتاكم الرسول ) البعض يستدل بالايه الكريمه على السنه وهو باطل قال الله سبحانه وتعالى (واتيناك سبعا من المثاني والقرءان العظيم)87الحجر والبعض يستد بقول الله (واذ كرن مايتلى في بيوتكن من ءايات الله والحكمه)34الاحزاب والله يبطل قولهم بقوله سبحانه وتعالى (ولاتمش فى الارض مرحا انك لن تخرق الارض ولن تبلغ الجبال طولا.كل ذالك كان سيئه عند ربك مكروها. ذالك مما اوحى اليك ربك من الحكمه)39الاسراء الحكمه هي كتاب الله واليس السنه كمايفسرها البعض .قال الله سبحانه وتعالى (وما انزلنا عليك الكتاب الا لتبين لهم الذي اختلفو فيه وهدى ورحمه لقوم يؤمنون)64النحل . قال تعالى (وما اختلفتم فيه من شىء فحكمه الى الله)10 الشورى يعني القرءان الكريم فقط . قال الله سبحانه وتعالى (اتبعوا ما انزل اليكم من ربكم ولاتتبعو من دونه اولياء قليلا ماتذكرون)3الاعراف قال الله سبحانه وتعالى (وهذا كتاب انزلنا مبارك فتبعوا واتقوا لعلكم ترحمون)155الانعام. قال تعالى (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ ۚ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَٰلِكَ مِنكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَىٰ أَشَدِّ الْعَذَابِ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ.) الصلاة واوقاتها وعدد ركعاتها موجود في كتاب الله القرءان وايضا الحج والزكات ومقدارها ووقتها وكل شىء موجود في كتاب الله القرءان الكريم وهو المصدر الوحيد للتشريع فقط الباب الاول اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمان الرحيم تعريف الاسلام : هوعبادة الله وحده.وعبادة الله هي ان تتبع كتابه القرءان الكريم كما امر الله سبحانه وتعالى. وكما قال الله سبحانه وتعالى (ماتعبدون من دونه الا اسماء سميتموها انتم وءاباؤكم ماانزل الله بها من سلطان ان الحكم الالله امر الاتعبدو الااياه ذالك الدين القيم ولاكن اكثر الناس لايعلمون ) 40من سورة يوسف عليه الصلاة ولسلام وعلى جميع الانبياء ولمرسلين قال الله تعالى )إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ)19ال عمران الاسلام هو دين كافة الانبياء والمرسلين وكافة ماخلق الله بدليل الايه (افغير دين الله يبغون وله اسلم من في السماوات والارض طوعا وكرها واليه يرجعون)83ال عمران قال الله سبحانه وتعالى (ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخره من الخاسرين)85ال عمران . دين النبي نوح عليه الصلاة والسلام وعلى جميع الانبياء والمرسلين هو الاسلام بدليل الايه 71و73يونس ودين النبي ابراهيم 67ال عمران = = لوط 36 الذ اريات = = يعقوب ولاسباط 133يونس = = يوسف 38 و101 يوسف = = موسى 84 يونس = = سليمان 31و 44 النمل = = عيسى 52 ال عمران = = محمد 91 النمل الايات تبين ان دين كافة الانبياء والمرسلين عليم الصلاة والسلام هو الاسلام .فدين الرسول موسى هو الاسلام بدليل قول الله سبحانه وتعالى الايه 84 من سوره يونس(وَقَالَ مُوسَىٰ يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ) ودين النبي عيسى هو الاسلام كما في قول الله سبحانه وتعالى الايه52 من ال عمران قال الله سبحانه وتعالى( فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَىٰ مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ ۖ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ )احد شروط الدخول في الاسلام هو الايمان السلام عليكم اخوتي الكثير من الناس لايعرف الايمان الصحيح اخوتي عندما تعرف الايمان الصحيح وتعمل بما امرك الله به فانه يتقبل عملك ويرحمك في الدنيا ولاخرة ولايمان الصحيح يختلف عن السنه والشيعه .واليكم الايمان الصحيح من كتاب الله القرءآن العظيم : بسم الله الرحمن الرحيم :قال تعالى (قولو ءامنا بالله وما انزل الينا وما انزل الى ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط وما اوتي موسى وعيسى وما اوتي النبيون من ربهم لانفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون)(136)فان ءامنو بمثل ما ءامنتم به فقد اهتدا وانتولو فنما هم في شقاق فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم قال تعالى (ءامن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون كل ءامن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين احد من رسله وقالوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير)(285)البقرة قال تعالى (يا يها الذين ءامنو ءامنو بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي انزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاخر فقد ضل ضلالا بعيدا)(136)النساء هو الايمان بما امر الله به كما قال سبحانه وتعالى في الايه 136 والايه 285 من سوره البقره ولايه 136 من سوره النساء .تفسيره هو:ان تؤمن بالقران و بالله وملائكته وكتبه ورسله وليوم الاخر وان يكون دينك اسلام وان لاتفرق بين احد من رسله وان تقول سمعنا واطعنا.قال تعالى( ومن يكفر بالايمان فقد حبط عمله وهو في الاخرة من الخاسرين)(5) المائده فدين اهل الكتاب هو الاسلام ولاكنهم تفرقو ولقد نهى الله سبحانه وتعالى عن التفرق كما في الايه 105 من ال عمران (ولاتكونو كالذين تفرقو واختلفو من بعد ماجاءهم البينات واولئك لهم عذاب عظيم) ولاكن الامه تفرقت كما في الايه 53 من سوره المؤمنين(فتقطعوا مرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون ) ولقد نهى الله عن التفرق في الدين قال تعالى (ولاتكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا كل حزب بما لديهم فرحون)30 الروم من يفرق دينه فهو مشرك وعمله غير مقبول كما قال الله سبحانه وتعالى (ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين )وللعلم ان السنه والشيعه عملهم غير مقبول.زورو صفحتنا على الفيس بك بيان كتاب الله .
العالم عباس السعداوي
العراق العراق
تاريختاريخ : 31-07-2015
السلام عليكم اخوتي الى كل من يريد ان يعرف الحق ويتبعه اعلمو ان السنه يقولون ان الرسول قال (كتاب الله وسنتي )والشيعه يقولون قال الرسول (كتاب الله وعترتي )هل يوجد من نحتكم اليه النعرف الحق من الباطل ؟الجواب هو كتاب الله كما قال الله سبحانه وتعالى (وما اختلفتم فيه من شىء فحكمه الى الله)10 الشورى يعني القرءان الكريم فقط الان نحتكم الى القرءآن الكريم وقول المؤمنيين ان دعو الى الحكم بكتاب الله هو كما قال الله سبحانه و تعالى( إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون)لقد امرنا الله باتباع كتابه وللعلم ان السنه لله وليس للرسول بدليل قول الله سبحانه وتعالى (سنت الله85غافر)نستدل ان حديث السنة والشيعه باطل وقول الله هو الحق قال الله سبحانه وتعالى ((وهذا كتاب انزلنا ه مبارك فتبعوا واتقوا لعلكم ترحمون)155الانعام. قال الله سبحانه وتعالى(يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ (26)امر الله نبيه بعدم اتباع الهوى واتباع كتاب الله والحكم به قال الله سبحانه وتعالى(: وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (153)صراطي مستقيما )يعني القرءآن الكريم فعليكم اتباعه وترك الكتب الباطله والروايات وائمة الكفر .مثال :لقد امرنا الله سبحانه وتعالى ان نقطع يد السارق والسارقه قال الله سبحانه وتعالى. {وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }المائدة 38ولقد نهى الله عن تعدي حدوده قال الله سبحانه وتعالى ( ﴿تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ﴾ لايجوز مخالفة ما شرعه الله من حدود وأحكام فان تعديها يغضب الله.)فهل السارق تقطع يده ام ان حكم لله لم يعد يصلح عباد الله اتقوا الله فقد تعديتم حدود الله فلدول التي تدعي انها مسلمه لاتحكم بحكم الله والعشائر لاتحكم بحكم الله وعلمو ان من يطيعهم فان مصيره ان شاء الله في نار جهنم قال الله سبحانه وتعالى(خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً لَّا يَجِدُونَ وَلِيّاً وَلَا نَصِيراً (65) يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا (66) وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا (67) رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً (68 )قال الله سبحانه وتعالى(" وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُون " [المائدة:44]( ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون)( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) (؟بسم الله الرحمان الرحيم قال الله سبحانه وتعالى(قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (33)الاعراف اخي العزيز السلطان هو اية من كتاب الله اما الاحاديث من خارج كتاب الله فهي شرك بدليل قول الله سبحانه وتعالى ( وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ )وللعلم ان السنة لله بدليل قول الله سبحانه وتعالى(سنت الله 85غافر)يعني حكم الله وامره فلرسول عليه الصلاة والسلام وعلى جميع الانبياء والمرسلين عليهم السلام عبد من عبيد الله عليه البلاغ وليس رب بسم الله الرحمان الرحيم قال الله سبحانه وتعالى(وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ ۚ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا (54) وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَىٰ وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ )اخي معنى (سنة الاولين)يعني حكم الله في الاولين وما فعله بهم عندما كفرو ..زورو صفحتنا على الفيس بك بيان كتاب الله
مقالات ذات صلة