السبت  16  ديسمبر  2017 مـ

نظرية التطور بين المؤيدين والمعارضين

الأستاذ الدكتور/ كارم السيد غنيم

  تاريخ النشر : 20/6/2010         عدد المشاهدات   14637

أ.د. نظمي خليل أبو العطا موسى

أستاذ علوم النبات في جامعة عين شمس ـ مصر

مدير مركز ابن النفيس للخدمات التقنية والعلمية ـ البحرين

أوردنا في المقال السابق على موقعنا بعض ما قاله المؤيدون لنظرية الصدفة والعشوائية والطفرة في نشأة الحياة وتطورها، حيث كتب دارون في مذكراته أنه ينكر تمامًا وجود الله سبحانه وتعالى، وأن الحياة خلقت بلا هدف ولا غاية، وفي هذا المقال والمقالات التالية في نفس الموضوع سوف نورد بعض أدلة المعارضين للنظرية وهي تنقسم إلى أدلة عقلية وأدلة علمية وأدلة شرعية.

بعض أدلة المعارضين لنظرية التطور

سبق أن كتبنا أنه لا توجد نظرية في التاريخ البشري أثرت في الحياة البشرية مثلما أثرت نظرية التطور، وهنا نقول: وأيضاً لا توجد نظرية عرفتها البشرية تعرضت للنقد والهدم والتجريح مثلما تعرضت له نظرية التطور، وأمامي الآن العديد من الكتب التي صدرت عن جهات علمية كبيرة كلها تنتقد النظرية نقدًا علميًا لا شك فيه وفيما يلي نورد بعض هذه الانتقادات.

أولاً: الأدلة العقلية ضد النظرية التطورية

يقول التطوريون: أن الكون وجد بدون موجد وأنه لا يوجد أدلة على ذلك وليس بالضرورة أن يكون للكون موجد طالما هو موجود.

1- قال الأعرابي البسيط صاحب الفطرة النقية:

" البعرة تدل على البعير... والقدم يدل على المسير... أسماء ذات أبراج... وأرض ذات أفجاج أما تدل على اللطيف الخبير ".

هذا دليل عقلي على أن لكل فعل فاعل وأن الفعل يتناسب مع فاعله قوة وضعفًا وأثرًا فإذا كانت البعرة في الطريق تدل على البعير والقدم يدل على المسير فماذا تدل تلك الأبراج في السماء والمجرات والكواكب والنجوم ؟ عقلاً: تدل على حكمة بالغة وتدبير عظيم وخالق مبدع. وكما قال الشاعر:

تأمل في رياض الأرض وانظر إلى آثــار ما صنع المليك

عيون من لجين شاخصــات بأحداق من الذهب السبيك

على قُضُب الزبرجد شاهدات بأن الله ليس له شــريك

يزعم دارون كاذبا أن جد الإنسان كان قرد

2- شرد جمل من أعرابي فأخذ ينادي جملي جملي فقابله أعرابي آخر وقاله له:

- جملك هذا أبتر ( أي مقطوع الذيل ) ؟

- قال صاحب الجمل: نعم.

- فقال له الرجل: جملك هذا أعور ؟!

- قال صاحب الجمل: نعم.

- فقال له الرجل: جملك أعور العين اليمنى ؟!

- قال صاحب الجمل: نعم.

- فقال له الرجل: أبحث عن جملك فإنني لم أره.

- فقال صاحب الجمل أنت سرقت جملي ودليلي تلك الصفات التي وصفتها له.

- فقال الرجل إني لم أرى جملك ولكني استدليت على صفاته بآثاره كما يلي:

أولاً: الجمل ذو الذيل دائمًا يفرق بعراته بذيله، ولكني لاحظت أن هذه البعرات متجمعة فاستنتجت أن هذا الجمل أبتر.

- ورأيت العشب قل أكل بطريقة تنم عن عدم كمال الرؤية من الحيوان الراعي للعشب فاستنتجت أن هذا الجمل أعور، ثم رأيته يأكل العشب من الناحية اليسرى تاركًا العشب في الناحية اليمنى فاستنتجتت أن هذا الجمل أعور العين اليمنى.

• هذه أدلة عقلية تنم على أن الفعل لابد له من فاعل، وأن الفعل يتناسب مع صفات الفاعل.

وهذا ما يتبعه الباحثون الجنائيون حينما يستدلون على الفاعل للجريمة بتحليل آثار فعله.

إذًا السماء ذات الأبراج والأرض ذات الفجاج تدل على حكمة بالغة للموجد سبحانه وتعالى. فلا مكان للصدفة والعشوائية في الكون البديع والمنظم.

3- قال العالم لورين إيسلي في كتاب فجر الحياة لجوزيف هارولد رش صفحة (37) مفندًا الصدفة والعشوائية وعدم التدبير في الخلق:

قال: " لو أن المادة الميتة ( الطبيعة ) قد أنشأت المناظر العجيبة للصراصير العازفة، والعصافير الشادية، والبشر المفكرين، فيجب أن يكون واضحًا لأكثر الطبيعيين تعصبًا أن تلك المادة ( الخالقة ) التي نتكلم عنها تنطوي على قوى مذهلة إن لم تكن مروعة ".

أي أنه يقول: هل يعقل أن الطبيعة الصماء بالصدفة والعشوائية تستطيع خلق الصراصير التي تعزف الأصوات الجميلة باحتكاك جناحها بأرجلها, والعصافير التي تعزف أعذب الألحان وأجملها، والبشر المفكرين ؟!!

ثم يستنتج عقلاً أن تلك المادة لابد أن تكون عاقلة وقوية ومذهلة ومروعة, أي أن في الخلق حكمة وتدبير وعلم وإبداع.

4- قال دارون نفسه متناقضًا مع نظريته:

" إن الصدفة لا تستطيع بأي حال من الأحوال أن تفسير هذه الاختلافات الكثيرة الموجودة بين أنواع الصنف الواحد والاختلافات بين مجموعات النوع الواحد ". أ. هـ.

إذ كيف للصدفة والعشوائية أن تفسر الاختلاف بين أنواع نبات التين Ficus مثلاً من تين براق إلى تين مطاط وتين بنغالي وبين أجناس نباتات العائلة البقولية مثلاً ؟ََ!

أو أنواع نبات النخيل وأصنافه واختلاف أُكله.

5- يقول التطوريون:

" إن التغيرات الخارجية كالكوراث هي التي تصنع التغير والتطور والتحسين ".

• يقول العقلانيون:

هذا معناه أننا لو أمطرنا طائرة مروحية بوابل من الرصاص بمدفع أوتوماتيكي ( آلي ) فإن محرك هذه الطائرة تلقائيًا وبفعل هذه الكارثة الخارجية وبالصدفة والانتخاب الطبيعي يتحسن المحرك فتصبح الطائرة من النوع الذي تفوق سرعته سرعة الصوت ( Supersonic ) !!!

• ويقول العقلانيون أيضًا:

حسب نظرية الكوارث فإن حوادث المرور نفسها بدون تدخل الإنسان هي التي تحسن نوع السيارات.

هذه أدلة عقلية على فكرة أن الكوارث هي التي تطور الحياة.

حسب نظرية الكوارث فإن حوادث المرور نفسها بدون تدخل الإنسان هي التي تحسن نوع السيارات

6- يقول التطوريون:

إن في الكون خلية بدائية وحيدة تقوم بجميع الوظائف الحيوية ( تغذية - تنفس - إخراج - تكاثر.. ) وخلية متطورة هي وحدة صغيرة جدًا من جسم كائن حي كبير متطور.

• يرد عليهم أصحاب الدليل العقلي بقولهم:

هل المتطور عقلاً جهاز صغير جدًا ومن خلية واحدة يقوم بكل العمليات والوظائف أم جهاز كبير جدًا وضخم ومعقد يقوم بنفس الوظائف ؟!

هل الراديو الصغير أقل تطور من الراديو الكبير ؟!

إن مسألة خلية بدائية وخلية متطورة هي خرافة دارونية وسيتضح ذلك جليًا في الأدلة العلمية الدالة على بطلان نظرية التطور.

7- يقول الدارونيون: " إن الأشياء غير مخلوقة لحكمة وأنها نشأت صدفة وبعشوائية تامة ".

• يرد عليهم العقلانيون بقولهم:

هذه خرافة عقلية إذ لو كان الأمر كذلك ما كان التفاح شكله جميلاً ولا جذابًا، ولو كان التفاح غير مخلوق للإنسان لاكتفت شجرة التفاح بعمل بذورها ووضعها في غلاف سميك ثم تقع البذور على الأرض بحركة الرياح وتنبت من جديد كما هو الحال في شجرة الصنوبر وشجرة أبو المكارم.

- ولكن التفاح فاكهة لذيذة، وموضوعة داخل غلاف جذاب و بها فيتامينات بقدر الحاجة اليومية للآكلين، فلو فرضنا أن تفاحة قالت أنا دارونية ( كما يقول بعض البشـر ) وأنني لم أخلق للإنسان لردت عليها تفاحة من المعارضين لنظرية التطور قائلة لها: أنت تكذبين لأنك تحتوين على مقدار كذا من فيتامين (س) وعلى كمية من الحديد. وكربونات كالسيوم تعادل حموضة معدة الآكلين وتساعدهم على الهضم مثلما تفعل المياه الغازية.

إذًا التفاح خلق للإنسان وليس صدفة وعشوائية كما يقول الدارونيون.

ألوان التفاح الزاهية وطعمه اللذيذ اكبر دليل على بطلان نظرية التطور

8- يقول التطوريون:

إن التغيرات العشوائية ( الطفرات ) والخلل في الوظائف العادية تؤدي إلى تكامل وتحسين الأنواع ( الكائنات الحية ).

• يرد عليهم العقلانيون بقولهم:

- عقلاً نجد أن الطائرة أو الصاروخ قد يسقطا بسبب خلل فيهما كأن تسقط صامولة أو مسمار.

ولكننا لم نشاهد حتى الآن أن التغيرات العشوائية ( الأخطاء ) في صنع الطائرة قد أدت تلقائيًا إلى تحسين مستوى تلك الطائرة.

ولم يسمع عاقل واحد أن الخطأ في طباعة أي كتاب أدى تلقائيًا إلى تحسين هذا الكتاب.

9- يقول دارون والتطوريون:

فقدنا بعد الدراسة الإحساس بالجمال وقال دارون في مذكراته كما سبق أن كتبنا في النقطة رقم (7) من أقواله ( فإنا الآن " بعد الدراسة " أشبه شخصًا مصابًا بعمى الألوان ).

• يقول العقلانيون:

كما ستبقى البقرة أو الجاموسة التي يأخذها الراعي إلى إحدى السفوح الجميلة منشغلة عن هذا الجمال بقضم العشب ومضغه دون التفات أو اهتمام بالمناظر الجميلة من حولها، كذلك يبقى الإنسان الذي أعمته نظريته عن الجمال حوله، فاعتقاده في الطفرة والعشوائية والصدف العمياء في الخلق عميت عيناه حتى أصبح كالأنعام بل هم أضل.

10- يقول الدارونيون: إن الصدفة أوجدت الأحياء.

• فيقول لهم العقلانيون:

لو أحضرنا حاوية 6 x 6 م2 ووضعنا فيها أعدادًا ماهولة من أحرف اللغة العربية ثم خلطناها بشدة ورمينا محتوياتها عشوائيًا في مساحة واسعة جدًا قد نجد كلمات مثل خالد أحمد ولد أب أم ولكن هل نجد أي سورة من سور القرآن مرتبة بنفس الطريقة أو نجد قصيدة نهج البردة لأحمد شوقي ؟!!

• ويقول لهم العقلانيون أيضًا:

هل لو خلطنا مكونات الأدوية وخامات الدواء في إحدى الصيدليات عشوائيًا وخلطناها بشدة نجد أدوية الفيبراميسين والتتراسيكلين والبنسلين، والبنادول، والأساكول وكبسولات فيتامينات مركبة ؟!!

هذه كانت بعض الأدلة العقلية في الرد على الاعتقاد بالعشوائية والصدفة في نشأة الحياة وتطورها ولو تركنا للعقل العنان ما انتهى من ضرب الأمثلة ولكن نكتفي بذلك.

وفي المقال القادم بإذن الله نقدم بعض الأدلة العلمية الدالة على بطلان النظرية الدارونية العشوائية في النشأة للخلق.

أ.د. نظمي خليل أبو العطا موسى

www.nazme.net

للإطلاع على كامل مقالات الدكتور على موقعنا اضغط هنا

كلمات افتتاحية

اقرا ايضا