الأربعاء  20  نوفمبر  2019 مـ

أفيدوني جزاكم الله خيراً

  تاريخ النشر : 21/6/2010         عدد المشاهدات   12863

وردنا السؤال التالي:

آفيدوني جزاكم الله خيراً
قال الله تعالى في الآية ١٥١ من سورة البقرة " كمآ أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلوا عليكم آيتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونو تعلمون" صدق الله العظيم
ما فائدة كلمة " كما " أو ما المقصود من وضعها في الآية وبالطبيعة ستكون الآية " لقد ارسلنا اليكم رسولا....." او إنا أرسلنا اليكم" و جزاكم الله خير الجزاء
اخوكم محمد بستكي من الكويت.

قام بالرد على سؤاله فضيلة الأستاذ محمد إسماعيل عتوك المتخصص في الإعجاز البلاغي والبياني في القرآن:

أولاً- { كما } أداة تشبيه مركبة من { كاف } التشبيه، و{ ما } المصدرية.

والتشبيه إما أن يكون بين اسم واسم، وفعل واسم، أو بين فعل وفعل.

أ- فإذا كان التشبيه بين اسم واسم، وفعل واسم، استعملت فيه { كاف } التشبيه وحدها؛ ومثال الأول قول الله عز وجل :﴿ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى ﴾(آل عمران: 36)، وقوله تعالى :﴿ وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ ﴾(البقرة: 171).

ومثال الثاني قوله تعالى: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ ﴾(البقرة: 165)، وقوله تعالى :﴿ فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً ﴾(البقرة: 200).

ب- وإذا كان التشبيه بين فعل وفعل، استعملت فيه { كما } ؛ مثال ذلك قوله تعالى :﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء﴾(البقرة: 13)، وقوله تعالى :﴿ الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ ﴾(البقرة: 146). وإنما جيء بـ{ ما } مع { الكاف } ؛ لتهيِّءَ دخولها على الفعل ؛ لأن { كاف } التشبيه لا تدخل على الأفعال. ألا ترى أنه لا يقال : أنؤمن كآمن السفهاء، ويعرفونه كيعرفون أبناهم، فإذا وصلت الكاف بـ{ ما }، استقام المعنى.

ثانيًا- قوله تعالى :﴿ كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولًا مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ ﴾(البقرة: 151) متعلق بما قبله، وهو قوله تعالى :

﴿ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾(البقرة: 150)

فشبه سبحانه إتمام هذه النعمة الحادثة من الهداية، وهي استقبال قبلة الصلاة التي هي عمود الدين وأفضل الأعمال وأدل الدلائل على الاستمساك بشريعة الإسلام، بإتمام النعمة السابقة، وهي إرسال الرسول المتصف بكونه منهم إلى سائر الأوصاف التي وصفه تعالى بها، وجعل ذلك إتمامًا للنعمة في الحالين ؛ لأن استقبال الكعبة ثانيًا أمر لا يزاد عليه شيء ينسخه، فهي آخر القبلات المتوجه إليها في الصلاة؛ كما أن إرسال محمد صلى الله عليه وسلم هو آخر إرسالات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ؛ إذ لا نبي بعده، وهو خاتم النبيين. فشبه إتمام تلك النعمة، التي هي كمال نعمة استقبال القبل، بهذا الإتمام الذي هو كمال إرسال الرسل. وفي إتمام هاتين النعمتين عز للعرب، وشرف، واستمالة لقلوبهم ؛ إذ كان الرسول منهم، والقبلة التي يستقبلونها في الصلاة بيتهم الذي يحجون إليه قديمًا وحديثًا، ويعظمونه.

وجعل إرسال الرسول مشبهًا به ؛ لأنه أسبق وأظهر تحقيقًا للمشبه. أي : إن المبادىء دلت على الغايات. وهذا كقوله عليه الصلاة والسلام في الحديث « اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ». وكأنه قيل :

أتممت نعمتي عليكم باستقبال المسجد الحرام كما أتممتها عليكم بإرسال الرسول منكم.. والله تعالى أعلم !

 محمد إسماعيل عتوك

http://www.bayan7.com/bayan888/index.php

كلمات افتتاحية

اقرا ايضا