الإثنين  11  ديسمبر  2017 مـ

الروح وعلم الجينات الحديث

د. حسين رضوان سليمان اللبيدي

  تاريخ النشر : 21/6/2010         عدد المشاهدات   18269

صورة لبيضة ملقحة في حالة الانقسام

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلاً } [الإسراء: 85].

في ظل الدراسات الحديثه القائمة اليوم  والتي يعكف العلماء عليها للتوصل حول حقيقة الكائن البشري  وماهية التركيب الجزيئي له معلقين شتى الامال حول علاج الامراض المستعصيه التى أرقت عصرنا فقد إستجدت علوم جديده إختلفت الاراء حول موقف التشريعات الإلهيه والدينيه  منها راجعا إلى السبب إلى الخوف من خلط الأنساب فما أن إستحدث علم الجينات والمورثات وما أن ظهرت الشفرات الوراثيه بدأ العلماء يخضون تجاربهم حول إمكانية إستخلاص خلايا جديده  لربما تكون مستقبلا بدائل وحلولا للخلايا المعطوبه و لعل من أكبر الأحداث التى أثارت ضجه في العالم هي  ظاهرة الاستنساخ "النعجة دولي " وكيف  أن الخوف قد  علا على  الساحات العلمية والإجتماعيه  وفي هذا المقال أحب أن أسلط الضوء عن تكوين الخلايا البشريه  وأصلاها وكيف أن الروح هي سر الإبداع  الإلهي لإحياء هذه  الخلايا التى لا تعد من أن تكون مواد أوليه.

الخلية  هي وحدة التركيب والوظيفة في الكائن الحي  ويعنى بالكائن الحي هنا  إشارة إلى وجود الروح  فلورجعنا لمنشأ الخلية الحية من أول خلقها  لبدأنا رحلتنا حيث نرجع إلى أصغر جزء من المادة ألا وهي ذرات العناصر  المكونه للمواد الحية ألا وهي ذرات الكربون والهيدروجين والاوكسجين والنتروجين والمعادن الاخرى مثل الحديد والفسفور وهي أيضا المكونات الاساسيه للتربه لقوله تعالى:{ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم تنتشرون} الروم (20 ) وتعبر الذرات  في هذه الحاله مفرده  في الصورة  الغير عضوية  وما أن تتحد مع بعضها البعض بنسب مختلفه  تصبح مواد عضوية جديده "نظرا لوجود ذرات الكربون" لا تقل أهميه عن تلك العناصر التى أتت منها مفرده  فلوتخلينا أننا أستطعنا تجميع الذرات مع بعضها البعض بإستخدام أحدث التقنيات الحديثه مثل تقينة النانو المتناهية الصغر وكونا السكريات الخماسية الغير مؤكسده ومن ثم قمنا بتجميعها بكميات كبيره لنحصل على جزيء واحد من الدي إن إيه DNA وضعفناه حتى نصل إلى الكروموسوم الواحد ولله المثل الأعلى فهذا لا يعني بالمفهوم العلمي أننا إستطعنا تخليقه  لأنه يبقى حتى الأن مجرد جزيء معقد التركيب مهما إستطاعنا الحصول علية مخبريا وحيث الكروموسومات توجد بداخل أنوية الخلايا والتى تتحد مع بعضها البعض مكونة الأنسجة  التى ما تلبث أن تتخصص إلى الأعضاء مكونة الكائن الحي الكامل  فإنه ينقصها مفتاح الحياة ألا وهو الروح  لقولة تعالى:{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلاً } [الإسراء: 85].  

الشكل التالي يبين الجينوم البشري

وحتى علم الاستناخ  وعلم الخلايا الجذعيه كلها لا يمكن نجاحها بدون وجود الروح  الموكله بأمر الله تعالى  وحده ولا تسطيع اليد البشريه مهما بلغ  علمها التدخل في ذلك  والدليل الواضح على ذلك  هوأن الجنين في رحم أمه عند بدأ خلقه  يكون مجرد نطفة ثم علقه ثم مضغة  إلى أن تبدأ مرحله  تشكيل الجنين وهنا يبعث الله بأمره ملك  موكلا بهذه الروح فتدب الحياة في الجنين بعد120 يوما من تكوينه أي خلال الشهر الثالث يقول تعالى : {ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين * ثم جعلناه نطفة في قرار مكين * ثم خلقنا النطفة علقة * فخلقنا العلقة مضغة * فخلقنا المضغة عظاما * فكسونا العظام لحما * ثم انشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين}المؤمنون (12-  14)

وفي كلا العلمين المستحدثين يحتاج علم الاستنساخ إلى  وجود البيئه الروحيه التى ينموبها وهي بداخل رحم الام المضيفه  وفي علم الخلايا الجذعيه يحتاج إما إلى خلايا الإنسان البالغ من نخاع العظم عادة  أو الحبل السري فور ولادة الجنين وحفظها في بنوك خاصه. ومهما إستطاع العلماء تخصيص هذه الخلايا إلى أعضاء هامة مثل القلب أو الكلى فهي تبقى مجرد أعضاء بلا روح لا تدب بها الحياة الا بداخل كائن حي يملك روحا يقول الدكتور حسين اللبيدي مدير مستشفى وعضو هيئة الإعجاز العلمي بمكة المكرمة وعضو جمعية الإعجاز العلمي بالقاهرة وجنوب الوادي في موقع الإعجاز العلمي للفرأن والسنه "وباختصار العملية ما هي إلا وضع نطفة أمشاج مخلوقة لله وجاهزة مسبقاً في رحم مجهز لذلك ليتم بعدها تخليق الجنين بإذن الله خلقاً من بعد خلق، وكل أفعال العلماء -وهم عباد الله - تدور حول منطقة النطفة لا تتعداها وكل أفعالهم ما هي إلا عملية تؤدي إلى تصيير نطفة أمشاج في رحم مجهز لاستقبالها فهي عملية نقل أوتحويل لا خلق فيها وتدخل تحت مسمى (الجعل) " دلالة على ضرورة وجود الروح ومهما أنُكرت حقيقة الوجود ونسبت العلوم إلى الطبيعة  تبقى الذات الالهيه لله الواحد القهار ولا تملك النفس البشريه منها أي شيء مهما بلغت من تقدم وتطور.

وأخيرا يبقى علماء العلوم المختلفه  وخاصة الكيمياء الحيوية منهم  مهما وصلومن تقدم هائلا  لا ليس بيدهم إلا أن يقفوأمام عظمة الخالق في نفخ الروح وبعثها تاركين وراء ظهورهم مجال الشك بعيدين كل البعد في التدخل في مسألة الخلق التي هي من إختصاص الله وحده فتبارك الله أحسن الخالقين....

بقلم الكاتبه

نور باقادر – كيمياء حيوية – جامعة الملك عبد العزيز آل سعود

Nour_Baqader@yahoo.com

 

كلمات افتتاحية

اقرا ايضا