الإثنين  11  ديسمبر  2017 مـ

حديث القرآن و السنة عن الحامض النووى فى الأمشاج

  تاريخ النشر : 27/6/2010         عدد المشاهدات   24797

 

شكل توضيحي  لجزيء (DNA)

بقلم الدكتور محمود عبد الله إبراهيم نجا

مدرس مساعد بقسم الفارماكولوجيا الاكلينيكيه- كلية طب- جامعة المنصورة - مصر

إن الحمد لله تعالى نحمده سبحانه و نستعينه ونستهديه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا. من يهده الله فهو المهتدى و من يضلل فلن تجد له وليا مرشدا. و أشهد أن لا اله ألا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله. و بعد....

يتناول هذا البحث قضية الجينات التي تمثل الجزء الأساسي من خلق و تصوير ذرية آدم في الأصلاب و في الأرحام. و مع أن كل الكائنات الحية مختلفة في الأشكال و الصفات إلا أنها بالإجماع تعتمد على وجود الحامض النووي في كل خلاياها مما يدفعنا إلى الاستنتاج بأن من أوجد هذه الكائنات لابد وأن يكون واحداً. و مع ذلك فقد خرج علينا من زعم بأن الحياة نشأت صدفة, و حتى الآن لم  يستطع هؤلاء الْمُضِلِّينَ أن يقدموا دليلا واحدا على أباطيلهم. فالخلق والتصوير من الأمور الغيبية التي لا يعلمها إلا الله {مَا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ والأرض وَلا خَلْقَ أَنفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً}الكهف51. و الله قد شهد لنفسه بالوحدانية و بأنه خلق كل ما في الكون {قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ}الرعد16, و لا يدعى الخلق إلا من علم سر المخلوقات {إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء. هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ}آل عمران6,5. و حين ينسب الله التصوير في الأرحام لنفسه فانه بذلك يقدم دليلا عمليا على أنه يعلم سر المخلوقات بما في ذلك الحامض النووي الذي ينقل الصفات الوراثية من الآباء إلى الأبناء عبر النطفة التي منها يتم تصوير و خلق  الذرية في الأرحام. فالله قد أخبرنا أنه بدأ خلق الإنسان بخلق آدم من الطين  {وَبَدَأَ خَلْقَ الإنسان مِن طِينٍ}السجدة7,  و خلق حواء من آدم  {خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء}النساء1, فكأن الإنسان كله قد خلقه الله من الطين باعتبار مادة الأصل {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسان مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ}المؤمنون12, ثم جعل الله  نسل آدم من الماء المهين  {وَبَدَأَ خَلْقَ الإنسان مِن طِينٍ. ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِن سُلالَةٍ مِّن مَّاء مَّهِينٍ}السجدة 7, 8 , أي من الأمشاج الذكرية و الأنثوية التي تخلق و تصور في الأصلاب ثم تجتمع لتعطى ألنطفه (زيجوت = Zygot) فى الرحم {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسان مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ.  ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ}المؤمنون 13,12,  و نلاحظ أن الهاء في (جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً) عائده على الإنسان بكل صفاته. و في هذا الأخبار الرباني عن جعل الإنسان نطفه إعجاز علمي غاية في الدقة, إذ كيف تتساوى النطفة التي تمثل خليه واحده لا ترى بالعين المجردة مع الإنسان الذي يتركب من بلايين الخلايا. و هذا الإعجاز لم يعرفه العلم إلا منذ فتره بسيطة عندما فحص النطفة ليكتشف وجود إنسان كامل يعرف باسم الحامض النووي (دنا (DNA = لا يكاد يذكر في الحجم و لكنه يحمل شفره وراثية كاملة للإنسان و يمكن أن نسميه بالإنسان الجيني أو النطفة الأمشاج {هلْ أَتَى عَلَى الإنسان حِينٌ مِّنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُن شَيْئاً مَّذْكُوراً. إِنَّا خَلَقْنَا الإنسان مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ}الإنسان 1 , 2. و النطفة هي المسؤله عن نقل البرنامج الوراثي (Genetic programming) من الآباء إلى الأبناء {مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ}عبس19.

و السؤال الآن, هل اكتفى الله بذكر المكان الذي تتكون فيه الأمشاج و هو الأصلاب كما في قوله تعالى (فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ. خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ. يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ) الطارق 6,5, 7 , أم أن الله قد بين لنا في قرآنه و على لسان نبيه كيفية خلق الأمشاج في الأصلاب على وجه التفصيل كما هو معلوم الآن في العلوم الحديثة. و الحقيقة أن المتدبر لآيات الله التي تتكلم عن الخلق و التصوير سوف يكتشف أن الله بهاتين الكلمتين قد وصف كيفية خلق الأمشاج في الأصلاب بدقة شديدة تفوق قدرة العلوم الحديثة, و لما لا و الله يقول عن نفسه (الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آَيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) 1 هود.

تركيب الحامض النووي و كيفية التقدير الوراثي

DNA structure and Genetic Programming

وحدة بناء الإنسان هي الخلية التي تحوى صوره للإنسان تعرف باسم الحامض النووي (دنا = DNA) الذي يحمل الشفرة الوراثية لكل صفات الإنسان المرئية و غير المرئية (كاللون و الطول و العقل), و كأني بالله قد جعل للإنسان تمثالا (صورة) متناهي في الصغر يتكدس داخل نواة الخلية في حيز لا يزيد عن واحد على المليون من المليمتر المكعب ولكنه إذا فُرِدَ يزيد طوله على المترين. و في بعض مراحل الخلية نجد الحامض النووي  مقسم إلى ستة وأربعين جسيم صبغي تعرف بالكروموسومات التي يشبه كل منها حرف اكس (X) وهى مرتبه في أزواج عددها ثلاثة و عشرين زوجا متماثل في الشكل ومختلف في التركيب الجيني. و الحامض النووي يتكون من حلزونيين ملتفين حول بعضهما و هو بدوره يحمل الجينات المسؤولة عن الصفات الوراثية الخاصة بكل إنسان. و كل جين يتركب من تتابع معين من القواعد الأمينية (Nucleotides) و التي تنحصر في أربعة أنواع وهى(ايه= A) و(جى= G) و(تى= T) و (سى= C) بحيث أن القواعد الموجودة على أحد الحلزونين تكون مكمله للقواعد الموجودة على الحلزون الأخر كما لو كان أحد الحلزونين يمثل صورة الحلزون الأخر في المرآة بحيث تكون القاعدة(ايه) مكمله للقاعدة (تى) و القاعدة (جى) مكمله للقاعدة (سى) (صوره 1).

(صوره 1: تركيب الحامض النووى)

ومن آيات الله أن كافة خلايا الجسد تحوى 46 كروموسوم فردى إلا خلايا الأمشاج فإنها تحوى نصف هذا العدد  أي 23 كروموسوم فردى. و بعد التلقيح بين الذكر و الأنثى تلتقي الأمشاج في الرحم لتتكون النطفة التي تحمل الشفرة الوراثية للذرية مع العلم بأن نصف  الصفة  الوراثية يأتي من الذكر والنصف الأخر يأتي من الأنثى. و الشفرة الوراثية في النطفة هي المسؤله عن تكوين الذرية في الأرحام و ذلك من خلال تصوير كل جين في الشفرة الوراثية لخلق البروتين المماثل لذلك الجين. و كأن تمثال الشفرة الوراثية الموجود في النطفة يعمل كقالب لصب الذرية عليه في الأرحام. 

التقدير الوراثي في القرآن و السنة

لاحظنا مدى دقة كلمة التصوير في وصف انتقال الصفات الوراثية من الخلايا الجسدية إلى الأمشاج و من النطفة إلى الجنين  في الرحم.  و عليه فان الآيات  و الأحاديث التي تتناول التقدير الوراثي لابد و أنها تتحدث عن التصوير مقرونا بالخلق أو منفصلا عنه.

أولا: آيات التصوير بترتيب المصحف:

 1. (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأرحام كَيْفَ يَشَاءُ) 6 آل عمران.

2. (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ)11 الأعراف.

3. (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرض قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) 64  غافر.

4. (هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأسماء الْحُسْنَى)24 الحشر.

5. (هُوَبَصِيرٌ.خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ .خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالارْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ)  2, 3 التغابن.

6. (يَا أَيُّهَا الإنسان مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ.الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ .فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ) 6, 7, 8 الانفطار.

ثانيا: أحاديث التصوير:

1. (خلق الله آدم على صورته)  أحمد والبخاري ومسلم.

2. (إذا مر بالنطفة اثنتان و أربعين ليله بعث الله إليها ملكا فصورها و خلق سمعها وبصرها و جلدها و لحمها وعظامها ثم قال يا رب اذكر أم أنثى فيقضى ربك ما يشاء ويكتب الملك ) مسلم.

3. (اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره تبارك الله أحسن الخالقين) مسلم و النسائي و الدراقطنى و البيهقى.  و في رواية أخرى جاء الحديث بزيادة فأحسن صورته موافقة لما في القرآن (سجد وجهي للذي خلقه وصوره فأحسن صورته ) مسلم و سنن أبى داود و النسائي. و في رواية أخرى جاء الحديث بزيادة فأحسن صوره (سجد وجهي للذي خلقه وصوره فأحسن صوره ) مسلم و أحمد و ابن حبان و الدار قطني و أبو داود.

الهدف من البحث

1. إثبات إعجاز القرآن و السنة في وصف الحامض النووي و التقدير الوراثي بكلمتين هما الخلق و التصوير. 

2. شرح دورة الخلية (cell cycle) وما يحدث فيها من انقسام منصف (ميوزى) أو تضاعفي (ميتوزى).

3. شرح كيفية تحسين النسل في أثناء تكوين الأمشاج و في أثناء التقدير الوراثي للنطفة.  

4. شرح العلاقة بين الخلق و التصوير في الأصلاب و في الأرحام.

العلاقة بين الخلق و التصوير

إذا أخذنا بترتيب سور المصحف نجد أن أول مره يجتمع فيها الخلق مع التصوير في آية واحده هي (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ) 11 الأعراف. و بالرجوع إلى كتب المفسرين نجد أنهم قد اختلفوا في تأويل هذه الآية, واختلاف العلماء في تفسير هذه الآية يرجع إلى اختلافهم في فهم الجمع في  (خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ) هل هو لتعظيم آدم أم أنه جمع حقيقي يشمل آدم و حواء والذرية. أيضا اختلفوا حول زمان خلق و تصوير الذرية هل هو قبل السجود لآدم أم بعد السجود. كما اختلفوا أيضا حول مكان خلق و تصوير الذرية, هل هو في الأصلاب أم في الأرحام أم في الاثنين معا.

فذهب بعض العلماء كالطبري و ابن كثير إلى أن المقصود في هذه الآية هو آدم و أن التصوير حدث بعد الخلق لإيجاد الشكل الخارجي لآدم و قبل سجود الملائكة, فقال الطبري و ابن كثير نقلا عن الزجاج وابن قتيبة (خَلَقْنَاكُمْ) أي خلقنا آدم  و(صَوَّرْنَاكُمْ) بتصويرنا آدم وإنما قيل ذلك بالجمع لأنه أبو البشر, فالعرب قد تخطاب الرجل بالأفعال تضيفها إليه والمراد في ذلك سلفه كما قال الله لليهود على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم (وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا ما آتيناكم بقوة) فالخطاب موجه إلى الأحياء من اليهود والمراد به سلفهم المعدوم, فكذلك (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ) أى خلقنا أباكم آدم ثم صورناه.

و حيث أن أصحاب هذا القول لم يعرفوا ما وصل إليه العلم الحديث من أن التصوير الوراثي للأبناء يمر بثلاثة مراحل, الأولى في الأصلاب أثناء تكوين الأمشاج, و الثانية عند اجتماع الأمشاج لتكوين النطفة,  أما الثالثة  فهي تصوير الجنين من النطفة في الأرحام. و لما اقتصر علم أصحاب هذا القول على معرفة تصوير الأرحام {هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ}آل عمران6, قالوا باستحالة أن يكون هناك تصوير للذرية قبل السجود لآدم و فات عليهم أن الإنسان قبل أن يخلق في الأرحام يخلق في الأصلاب ({فَلْيَنظُرِ الإنسان مِمَّ خُلِقَ. خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ. يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ }الطارق7,6,5. و الأمشاج خلقت في صلب آدم و حواء من قبل السجود لآدم و منها أخذ الله الذرية حين الميثاق {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى}الأعراف172, و في الحديث (أخذ الله تبارك وتعالى الميثاق من ظهر آدم بنعمان يعني عرفة فأخرج من صلبه كل ذرية ذرأها فنثرهم بين يديه كالذر ثم كلمهم قبلا قال: ألست بربكم قالوا: بلى شهدنا) رواه أحمد و النسائي و صححه الألباني.

و اذا كان الإنسان على ضعف قدراته إذا أراد أن يبنى بيتا و اجتمعت لديه مقدرات البناء تكلم عن البيت قبل اكتمال البناء كأنه موجود, فيقول مثلا أنا ذاهب إلى البيت على اعتبار ما سوف يكون. فكيف بالله القادر لا يتكلم عن الذرية قبل السجود لآدم و هو قد خلق الأمشاج (أصل الذرية) في صلب آدم قبل السجود, و لا يعقل أن آدم كان بدون خصية و أمشاج قبل السجود و آدم قد خلق كاملا قبل السجود كما نص على ذلك حديث النبي صلى الله عليه و سلم (خلق الله آدم على صورته) و قول الله تعالى (فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين).

و قد كنت أظن أنني أول من ذهب إلى أن الجمع في (خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ) قد يمتد ليدل على الجنس البشرى آدم و حواء و الذرية, و أن التصوير قد يمتد أيضا ليشمل تصوير الذرية من آدم. إلا أنني و بفضل الله قد وجدت أن هذا الرأي قد سبقني إليه بعض كبار المفسرين كالقرطبي و الشوكانى و أبو جعفر النحاس نقلا عن أقوال العديد من السلف الصالح:

1. عن ابن عباس {خَلَقْنَاكُمْ} آدم و {صَوَّرْنَاكُمْ} فذريته خلقوا في أصلاب الرجال و صوروا في الأرحام.

2. عن قتادة و السدي و الضحاك قال:{َقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ} أي خلقنا آدم ثم صورنا الذرية في الأرحام

3. عن عكرمة و الأعمش {خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ} خلقناكم في أصلاب الرجال وصورناكم في الأرحام.

4. عن مجاهد {خَلَقْنَاكُمْ} قال : آدم و {صَوَّرْنَاكُمْ} قال: خلقناكم في ظهر آدم ثم صورناكم حين الميثاق

5. عن الحسن {خَلَقْنَاكُمْ} يريد آدم وحواء فآدم من التراب وحواء من ضلع من أضلاعه {ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ} ثم وقع التصوير بعد فالمعنى : ولقد خلقنا أبويكم ثم صورناهما.

فأقوال أصحاب هذا القول تدل على أن التصوير في {خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ} يمتد ليشمل الذرية. والاختلاف بينهم على مكان تصوير الذرية فمنهم من قال خلقوا و صوروا في الأصلاب و منهم من قال في الأرحام و منهم من قال خلقوا في الأصلاب و صوروا في الأرحام. قال القرطبي كل هذه الأقوال محتمل وأصحها ما يعضده التنزيل قال تعالى {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسان مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ} يعني آدم  و {َخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا} حواء {ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ } أي جعلنا ذريته نطفا خلقوا في أصلاب الآباء و صوروا في الأرحام.  فيكون معنى الآية, بدأ الله خلقكم أيها الناس بآدم و حواء و خلقكم منهما بخلق الأمشاج التي تحمل التقدير (البرنامج الوراثي) لخلقكم و تصويركم في الأرحام ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم.

علاقة التصوير في القرآن و السنة بالحامض النووي

لكل كائن حي كالإنسان صورة مميزة عن باقي الكائنات ركبها الله وفق مشيئته (في أي صورة ما شاء ركبك). و العلم الحديث يقول بأن الصورة الشكلية للكائن لن تتركب إلا في وجود الحامض النووي (دنا) الذي يمثل الصورة الجينية (الشفرة الوراثية)  للصورة الشكلية للكائن. و بإذن الله سوف نثبت في هذا البحث أن التصوير المذكور في القرآن و السنة يحمل في طياته إلى جانب الكلام عن الشكل الخارجي الكلام عن الحامض النووي و دوره في انتقال الصفات الوراثية من الآباء إلى الأبناء و ذلك بالأدلة الآتية:

1. الخالق اسم عام و المصور اسم خاص

ذكر الله التصوير في الكلام عن الإنسان في ستة آيات فقط في مقابل العدد الكبير من الآيات التي تتحدث عن خلق الإنسان و غيره من المخلوقات. و كل المخلوقات الغير الحية كالسماوات والأرض والجبال و الشمس و القمر و النجوم لها صورتها الشكلية الخاصة بها, و لو كانت تأخذ صورتها باسم المصور لاقترن فعل التصوير بفعل الخلق  في ايجادها كما حدث مع الإنسان. و مثال ذلك:

أ‌-    حواء {خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا}النساء1

ب‌-   الأنعام {وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ }النحل5

 ت‌-   النبات {سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الازْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الأرض } يس36

  ث‌-   إبليس {َ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ}الأعراف12

  ج‌-    الجان {وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ }الحجر27

  ح‌-     السماء والأرض (لخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس) 57 غافر

   خ‌-    الطرائق {وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ}المؤمنون17

و هذا يوضح لنا أن كل مصور مخلوق و ليس كل مخلوق بمصور, قال تعالى {قُلِ اللّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ}الرعد16.  ومن المعلوم أن المخلوقات تنقسم إلى صنفين أحدهما له ذريه و الآخر ليس له ذريه. و كل ذريه هي صوره من أبائها و لا يحدث ذلك إلا عن طريق الجينات و القواعد الوراثية المعلومة. و عليه فعدم ذكر التصوير مع الجمادات لأنها لا تتكاثر بينما ذكر التصوير مع الإنسان لأنه يتكاثر وله ذريه على صوره أبيها آدم في كل التركيبات إلا أنها تختلف عنه في الشكل. و لما كانت القوانين التي تحكم تكاثر الكائنات الحية الأخرى مشابهة لقوانين تكاثر الإنسان فلم يذكر الله التصوير مع هذه الكائنات لأنه معلوم بالاستنباط من سنة النبي صلى الله عليه و سلم كما في البخاري (أتى رجلا إلى النبي صلى الله عليه وسلم  فقال يا رسول الله ولد لي غلام أسود فقال النبي هل لك من ابل, قال نعم, قال ما ألوانها, قال حمر, قال هل فيها أورق, قال نعم, قال فأنى ذلك, قال لعل نزعه عرق, قال لعل ابنك هذا نزعه عرق).

2. تحدى الله الناس بإيجاد الذباب بالخلق و ليس بالتصوير

{إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ}الحج73, و لو كان التحدي بالتصوير لفعلها الإنسان بالاستنساخ  بأن يأتي بخليه من الذبابة بما تحتويه من كروموسومات تحمل صوره وراثية مطابقة للذبابة الأم و باستثارة هذه الخلية بطريقه معينه فنحصل على ذبابه طبق الأصل من الذبابة الأم و هذا ما قد حدث بالفعل مع النعجة دولي. و مع أن الاستنساخ ليس بمعجزه لأن الإنسان يستخدم فيه الحامض النووي المصنوع من قبل الله الا أن الله لم يتحدى البشر بالتصوير و لو تحداهم بالتصوير لأعجزهم لأنهم لن يستطيعوا صنع الحامض النووي. و لأن الله لا يريد الجدل بل يريد التعجيز فقد تحداهم بالخلق و ليس التصوير كما تحدى النمرود بأن يأتي بالشمس من المغرب و لم يجادله في إحياء الموتى.

3. معنى التصوير

قال القرطبي و الشوكانى أصل اشتقاق الصورة من صاره إلى كذا إذا أماله, فالصورة مائلة إلى شبه وهيئة (أ.ه). و هذا التعريف يعطينا فكره عن لوازم التصوير و هي مصور وآلة تصوير والشئ المراد أخذ صوره له ومادة يتم التصوير عليها (الفيلم). و قد قال تعالى عن نفسه أنه المصور وآلة التصوير عنده كن فيكون. فما هو هذا الشيء المراد أخذ صوره له وما هي المادة التي يتم التصوير عليها (الفيلم)؟   

بعد أن خلق الله آدم خلقا كاملا بصورته كما في الحديث المتفق عليه (خلق الله آدم على صورته) صار آدم هو الشيء الذي يتم أخذ صوره له و هذه  الصورة قد أخذت على مادة يتم التصوير عليها. أقول وبالله التوفيق بأن هذه المادة التي تحمل صوره طبق الأصل من آدم هي الحامض النووي الموجود بداخل خلايا جسم آدم. و من المعلوم أن الحامض النووي هو صوره طبق الأصل من صاحبه وقد استخدمت هذه الحقيقة في عملية استنساخ الكائنات الحية من الخلايا الخاصة بها ومثال ذلك النعجة دوللي.  ويدل على صحة هذا الفهم قول الله {هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ}آل عمران 6 , فالله هو المصور وآلة التصوير كن و الصورة هي  الذرية, و الشيء الذي تم تصوير الذرية منه في الأرحام هو الحامض النووي في النطفة {وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإنسان مِن سُلالَةٍ مِّن طِينٍ.  ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ}المؤمنون 13,12. فالحامض النووي يمثل الوسيط في نقل الصفات الوراثية من الآباء إلى الأبناء بحيث يكون الآباء هم الأصل و الذرية لهم صوره, قال تعالى واصفا الذرية بكلمة صوره {فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ}الانفطار8. و التصوير بهذه الكيفية يعطى الكمال لاسم الله المصور لأنه بذلك أوجد التقدير الوراثي لخلق الذرية من النطفة في الأرحام.

4. دقة كلمة التصوير في وصف انتقال الصفات الوراثية عبر الحامض النووي

لا يستطيع أي عالم من علماء الوراثة أن ينكر أن الحامض النووي في الخلية البشرية هو صورة (تمثال) الجسم البشرى و أن الجنين في الرحم هو صورة (تمثال) الحامض النووي في النطفة. و لذا سمى الله الجنين في الرحم صورة (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ) (فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ). و كلمة التصوير المستخدمة في القرآن و السنة أدق من كلمة النسخ (Copy = Transcript) المستخدمة في اللغة الانجليزية لوصف انتقال الصفات الوراثية من الآباء إلى الأبناء عبر الأمشاج, فالنسخ يقتضي النقل الحرفي بدون تغيير أي المساواة  أو التكرار. والتكرار قد يحدث في التكاثر اللاجنسى في الكائنات الحية من أجل تضاعف عدد الخلايا و لكنه لا يحدث في أثناء انتقال الصفات الوراثية من الآباء إلى الأبناء عبر الأمشاج و إلا لما كان هناك تحسين في النسل و لكان الأبناء مثل الآباء في الشكل و التركيب الوراثي. أما كلمة التصوير (التمثيل) لغة العرب فتدل على احتمالية حدوث تغير في الصورة عن الأصل حتى و لو كان التغيير في الاتجاه فقط كما يحدث لصورة الإنسان في المرآة أو في الصور الفوتوغرافية. كما أن التصوير قد يكون مطابق للأصل فيكون بمعنى النسخ. إذا فالتصوير قد يراد به التساوي أو الاختلاف.   

و هذا الفارق الكبير بين النسخ و التصوير (التمثيل) ليس ابتداعا منى و لكنه معروف و مستخدم في لغة العرب و نجده كالأتى:

* معنى النسخ في لغة العرب:

في لسان العرب: يُراد به النقل، ومنه نسخ الكتاب: أي نقل صورته إلى كتاب آخر {إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }الجاثية29، أي ننسخ ما تكتبه الحفظة، فيثبت عند الله سبحانه.

* معنى التصوير و الصورة في لغة العرب.

1. لسان العرب: المُصَوِّرْ هو الذي صَوَّر جميع الموجودات ورتبها فأَعطى كل شيء منها صورة خاصة يتميز بها على كثرتها. وقد صَوَّرَهُ صُورةً حَسَنَةً فتَصَوَّر (تشكل).  و التَّصاوِيرُ : التَّماثيلُ.

2. مختار الصحاح: التِّمْثَالُ هو الصورة المصورة.

3. تاج العروس: الصُّورَةُ بالضَّمّ : الشَّكْلُ والهَيْئةُ والحقيقةُ والصِّفة. وقال المصنّف في البصائر : الصُّورَةُ ما ينتقش به الإنسان ويتميَّزُ بها عن غيره وذلك ضَرْبانِ : ضَرْبٌ محسوس يُدْركُها الإنسانُ وكثيرٌ من الحيوانات كصُورَةِ الإنْسَان والفَرَسِ والحِمارِ . والثاني : معقُولٌ يُدْرِكه الخاصَّةُ دونَ العَامَّة كالصُّورَةِ التي اخْتُصّ الإنْسَانُ بها من العَقْلِ والرَّويّضةِ والمَعَاني التي مُيِّزَ بها وإلى الصُّورتَيْن أشارَ تعالى (وَصَوَّرَكُمْ فأحْسَنَ صُوَرَكُمْ). وقد صَوَّرَهُ صُورةً حَسَنَةً فتَصَوَّر (تشكل). 

* معنى التماثلُ في لغة العرب و علاقة ذلك بالتصوير.

1. في لسان العرب و تاج العروس: مِثل كلمةُ تَسْوِيَةٍ و الفرقُ بين المُماثَلةِ والمُساواةِ أنّ التساويَ هو التكافُؤُ في المِقدارِ لا يزيدُ ولا يَنْقُصُ وأمّا المُماثَلةُ فقد تكون على الإطلاق فمعناه أنّه يَسُدُّ مَسَدَّه وإذا قيل : هو مثلُه في كذا فهو مُساوٍ له في جِهةٍ دونَ جِهةٍ. وماثَلَ الشيءَ شابهه والتِّمْثالُ الصُّورةُ والجمع التَّماثيل ومَثَّل له الشيءَ صوَّره حتى كأَنه ينظر إِليه. والتِّمْثال اسم للشيء المصنوع مشبَّهاً بخلق من خلق الله وجمعه التَّماثيل وأَصله من مَثَّلْت الشيء بالشيء إِذا قدَّرته على قدره.

2. مختار الصحاح: مِثْلٌ كلمة تسوية و المَثَلُ ما يضرب به من الأَمْثَالِ و مَثَّلَ له كذا تمثِيلاً إذا صور له مثاله بالكتابة أو غيرها و التِمْثَالُ الصورة والجمع التَمَاثِيلُ

* علاقة التصوير و التمثيل بالحامض النووى و الكروموسومات

1. العلاقة بين الكائن الحي و الحامض النووي علاقة مماثله (تصوير) و ليست مساواة (نسخ)  وذلك لاختلاف الحجم فهما غير متكافئين في المقدار اذ أن الحامض النووي في حجم الذر بالنسبة للكائن الحي. إلا أن الحامض النووي يحمل صوره للكائن تمثل الشَّكْلُ والهَيْئةُ والحقيقةُ والصِّفة بمعنى أنه يحمل الصفات المرئية و غير المرئية للكائن. فالحامض النووي يشبه الإنسان في جهة دون جهة.

2. الحامض النووي عبارة عن شفره وراثية مشابهه للكائن. و عليه فالحامض النووي هو اسم لشيء مصنوع مشبَّهاً بخلق من خلق الله وأَصله من مَثَّلْت الشيء بالشيء إِذا قدَّرته على قدره ويكون تَمْثيل الشيء بالشيء تشبيهاً به واسم ذلك الممثَّل تِمْثال.

3. الحامض النووي يسد مسد الكائن الحي فهو مِثلُه على الإطلاق في الصفات و بالحامض النووي يستدل على الكائن الخاص بذلك الحامض النووي اذ أن لكل كائن الحامض النووي الخاص به.

* تعريف اسم الله المصور:

هو قدرة الله على أن يجعل لكل كائن من الكائنات الحية صورة مميزة له عن الكائنات الأخرى مع أخذ صوره طبق الأصل من الصفات الشكلية للكائن على الحامض النووي بحيث يكون لكل صفه شكليه ((phenotype صفه جينية(Genotype)   مقابله لها بكيفية لا يعلمها إلا الله, و بحيث يكون لكل كائن حي صورة وراثية خاصة به.

شرح آيات و أحاديث الخلق و التصوير(التقدير) الوراثي للإنسان

* يدور الكلام في هذا الباب على أربعة مراحل اساسيه:

1.  خلق و تصوير آدم و حواء و الخلايا الجنسية المكونة لأمشاج الذرية

2.  خلق و تصوير الأمشاج في الأصلاب

3.  التلقيح و التقدير الوراثي في النطفة

4.  خلق و تصوير الذرية في الأرحام

* و لكبر حجم الموضوع فسوف اكتفى في هذا  البحث بشرح المرحلتين الأولى و الثانية مع ربطهما بالرابعة لتتم الفائدة, على أن يكون شرح المرحلتين الثالثة و الرابعة في بحث لاحق بإذن الله.

1- خلق و تصوير آدم و حواء و الخلايا الجنسية المكونة لأمشاج الذرية

 قال تعالى عن الخلق الأول (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ) 11 الأعراف

معنى خلقناكم في الآية: (صوره 2)

خلق الجنس البشرى بالكامل ابتداء من خلق آدم بكل صفاته الشكلية المرئية و غير المرئية بما فيها الخلية الجنسية المكونة للمشيج الذكرى (Spermatogonium) في الخصية ثم خلق حواء من آدم (و خلق منها زوجها) بكل صفاتها الشكلية المرئية و غير المرئية  بما فيها الخلية الجنسية المكونة للمشيج الأنثوي (Oogonium) في المبيض. و الخلايا الجنسية هي بداية خلق أمشاج الذرية في الأصلاب كما سنرى ذلك في المرحلة الثانية من مراحل التقدير الوراثي للإنسان.  (صوره 2. معنى خلقناكم)

* معنى صورناكم في الآية:   صورة 3

هذه الكلمة تدل على ثلاثة أنواع من التصوير الوراثي:  

1. تصوير آدم :  هو تصوير الصفات الشكلية المرئية وغير المرئية  (phenotype)لجسد آدم على الحامض النووي في الخلية الجسدية و الجنسية بحيث لا توجد صغيره أو كبيره من صفات آدم الجسدية إلا ولها صوره طبق الأصل ممثله بعدد معين من الجينات (Genotyping).

2. تصوير حواء :  وقد تم والله أعلم كتصوير آدم.

3. تصوير  الذرية : بما أن كلمة صورناكم تتضمن تصوير الخلايا الجنسية لآدم و حواء و التي تمثل الأصل في تصوير أمشاج الذرية في الأصلاب, إذاّ فكلمة صورناكم تشمل تصوير الذرية في الأصلاب كما سنرى ذلك في المرحلة الثانية من مراحل التقدير الوراثي للإنسان.

(صوره 3.  معنى صورناكم)

2- خلق وتصوير الأمشاج في الأصلاب (gametogenesis)

 

(صوره 4. شكل الكروموسوم)

 

* بدأ الله خلق الذرية في الأصلاب بخلق الخلايا الجنسية (Germinal cells) المكونة للحيوانات المنوية في آدم (Spermatogonium) و المكونة للبويضات في حواء (Oogonium). و الخلايا الجنسية في الخصية و المبيض  تحتوى على 46 كروموسوم فردى (23 زوج) مثل الخلايا الجسدية, و كل كروموسوم يتكون من خيطين متصلين بنقطه مركزيه(centromere) على شكل حرف اكس (صوره 4), و هذه الكروموسومات تظهر في الخلية في فترات انقسامها.

يتم خلق الأمشاج من الخلايا الجنسية كالآتي:

أولا: الانقسام التضاعفي = الميتوزى(Mitosis) .

الهدف منه زيادة عدد الخلايا الجنسية و تكوين مخزون للمستقبل. في هذا الانقسام يحدث انشطار لكل كروموسوم في الخلية الجنسية إلى نصفين بحيث تتحول ال 46 كروموسوم كامل  في الخلية الجنسية الى 92 نصف كروموسوم. يتبع ذلك انقسام الخلية الجنسية إلى خليتين متماثلتين تحتوى كل منهما على 46 نصف كروموسوم. بعد الانقسام إلى خليتين يتم تصوير (نسخ) كل نصف كروموسوم في كل خليه ليعطى النصف المكمل له بحيث تتحول أنصاف الكروموسومات إلى كروموسومات كاملة (صوره 5).

(صوره 5 . الانقسام التضاعفي = الميتوزى)

ثانيا: الانقسام الاختزالي = الميوزى (Meiosis).

الهدف منه تحويل الخلية الجنسية في الأصلاب إلى الأمشاج و ذلك على مرحلتين:

1. الانقسام الاختزالي الأول = التنصيفى (الميوزى الأول): (صورة 6)

يهدف إلى اختزال عدد 46 كروموسوم فردى كامل (23 زوج) في الخلية الجنسية إلى نصف العدد في الأمشاج أى 23 كروموسوم فردى كامل. و فيه تنقسم الخلية الجنسية إلى خليتين كل منهما تحتوى على 23 كروموسوم فردى كامل و تسمى الخلية المشيجيه الأولية. مع العلم بأنه أثناء الانقسام التنصيفى الأول يحدث تبادل لبعض الجينات بين كل كروموسومين من الكروموسومات الزوجية المتماثلة في الشكل و هذا ما يعرف في الوراثة باسم التصالب (كيازما) أو العبور (CHISMATA = Cross over). و يعد التصالب المسؤول الرئيسي عن تحسين النسل حيث ينشأ عنه اختلاف في صفات الأمشاج الجينية عن بعضها البعض وعن الأصل بحيث أن الأبناء لا تشابه الآباء و بحيث يختلف البشر عن بعضهم البعض. و عملية التصالب لكي تحدث تمر بالخطوات الآتية (صورة 7):

    أ‌-  في كل زوج من الكروموسومات الزوجية المتماثلة يحدث ميل لأحدهما على الأخر

    ب‌-   التعانق بين كل كروموسومين من الكروموسومات الزوجية المتماثلة في الشكل

    ت‌-  تكثف بعض من أجزاء الكروموسومات المتعانقه ليتكون عليها عقد (loop = Knob) قريبة الشبه من شلة الخيط (Slooped skeins) المتصله بخيط رفيع أو رأس الإنسان على عنقه.

     ث‌-   تثاقل العقد على أطراف الكروموسومات المتعانقة (أو تثاقل الرأس على العنق إذا مالت جانبا)

    ج‌-   هذا التثاقل عند أطراف الكروموسومات المتعانقة يؤدى إلى حدوث توتر عند العنق لا يزول إلا بحدوث تشققات عند العنق (Craks) ينشأ عنها تقطع أطراف الكروموسومات المتعانقة إلى قطع صغيره مع تبادل القطع بين الكروموسومات المتعانقة لكي ينشأ تغيير في صفات الأمشاج الجينية عن بعضها البعض وعن الأصل.

 (صوره 7.  خطوات التصالب)

  (صورة 6. الانقسام الميوزى الأول)

2. الانقسام الاختزالي الثاني = المتساوي (الميوزى الثاني): (صورة 8)

يهدف إلى تضاعف الخليتين المشيجييتين الأوليتين الناتجتين من الانقسام الميوزى الأول إلى أربع خلايا مشيجيه ثانوية لها نفس التركيب الجينى للخليه المشيجيه الأولية, أي انقسام بدون تحسين وراثي. و حاصل الميوزى الثاني في الذكر هو أربع حيوانات منوية كل منها يحتوى على 23 كر وموسوم فردى كامل, أما في الأنثى فبويضة واحدة و ثلاثة أجسام قطبيه كل منها يحتوى على 23 كروموسوم فردى كامل. و خطوات هذا الانقسام هي نفس خطوات الانقسام التضاعفي (الميتوزى) السابق شرحه (صوره 5).

(صورة 8. الانقسام الميوزى الثاني)

وصف خلق و تصوير الأمشاج  في القرآن و السنة

1. وصف الانقسام التضاعفي = الميتوزى (Mitosis) الذي يؤدى إلى زيادة عدد الخلايا الجنسية

* لوصف هذا الانقسام نحتاج إلى الكلمات الآتية:

                أ‌- الخلق لوصف الإيجاد و الزيادة في عدد الخلايا (خليه تتحول إلى خليتين)     

               ب‌- التصوير لوصف تحول أنصاف الكروموسومات إلى كروموسومات كاملة كالموجوده في الخلية الأم, أي أنه تصوير بدون تحسين.

              ت‌-  وصف العلاقة بين الخلق و التصوير بأنهما منفصلين, فنربط بينهما ب (ثم).

* هذه المواصفات تجتمع في (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ) 11 الأعراف.

* و هذا النوع من التصوير حدث في أصلاب آدم و حواء و الذرية.

2. وصف الانقسام الاختزالي الأول = التنصيفى (الميوزى الأول) الذي ينصف الخلية الجنسية

* لوصف هذا الانقسام نحتاج إلى الكلمات الآتية:

أ‌-      الخلق لوصف الإيجاد و الزيادة في عدد الخلايا (خليه واحده تتحول إلى خليتين)    

ب‌-   التصوير لوصف حدوث التصالب بين الكروموسومات و تبادل الجينات (وصف دقيق)

ت‌-   ناتج عملية التصالب و هو حدوث تحسين في صور الأبناء عن الآباء 

ث‌-   وصف العلاقة بين الخلق و التصوير بالمصاحبه فنربط بينهما ب (الواو)   

* هذه المواصفات تجتمع في آية {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ. خَلَقَ السَّمَاوَاتِ والأرض بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ}التغابن2, 3.  و في الحديث الصحيح الموافق للآية (سجد وجهي للذي خلقه وصوره فأحسن صورته) و في رواية أخرى (سجد وجهي للذي خلقه وصوره فأحسن صوره).

* و هذا النوع من التصوير حدث في أصلاب آدم و حواء و الذرية.

* قال المفسرون (فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) أي الصورة الشكلية الحسنه. وإذا كان هذا هو المعنى فماذا نقول في القبيح و الأحدب و الذي  ينقصه عضو أو يزيد عليه عضو أو تأتى أعضائه في غير مكانها الأصلي كأن يأتي القلب في اليسار مثلا وهذه الاختلافات الشكلية ليست بقليلة, فاللون الأسود تمثله أمة الزنوج و قصر القامة صفة الأسيويين. و الله يركب الإنسان في أي صوره شاء حسن أو قبيح {فِي أَيِّ صُورَةٍ مَّا شَاء رَكَّبَكَ}الانفطار8. و الأصل أن الله أحسن كل شيء خلقه و خلق الإنسان في أحسن تقويم بالنسبة لسائر الأجناس, و ما كان لنا أن ندرك عظمة الله في فعله إلا بوجود القبيح.

* اتفقنا على أن التصوير لا يخص الشكل الخارجي و إنما يخص الحامض النووي و التقدير الوراثي, و عليه (فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) ليس حسن الشكل. و بالرجوع إلى لسان العرب وجدت أن معنى (أَحْسَنَ) بتسكين الحاء و فتح السين و النون هو(حَسَّن) بتشديد السين بمعنى التحسين, و عليه فان الآية جاءت لتصف التصوير الوراثي المسؤول عن تحسين صور الذرية بحيث لا تشابه الآباء و الذي يحدث في الانقسام المنصف (الميوزى) الأول المشتمل على التصالب، و هذا القول تشهد له الأدلة الآتية:

1. الآية تخاطب الذرية و لا تخاطب آدم وحواء, وهذا ما لا يمكن أن يحدث في هذه الآية لأن آدم وحواء هما أصل  الذرية و ليسا بصورتين يدخل عليهما التحسين, و لذا فان الخطاب في الآية صريح في كونه موجه للذرية فقط (خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ).

2. جاء الكلام عن التصوير في هذه الآية في سياق الكلام عن الخلق, فلابد أن الآية تتكلم عن التصوير أثناء عملية خلق ذرية آدم.

3. الفعل (صُوَرَكُم) على صيغة الماضي فلابد أن هذا الفعل حدث قبل الفعل (يُصَوِّرُكُمْ) المذكور في آية آل عمران (هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ), و لو قال قائل بأن صيغة الماضي هذه أيضا قد تصف الجنين بعد إتمام تصويره في الرحم فنرد بأن التصوير هنا يتكلم عن التقدير الوراثي وليس عن وصف الصورة الشكلية. وطالما أن الفعل (صُوَرَكُم) سابق في الزمن للفعل(يُصَوِّرُكُمْ) فلابد أن الكلام في (صوركم) عن خلق الأمشاج في الأصلاب لأنها المرحلة السابقة للنطفة التي تتكون في الرحم.

4. كلمة (صُوَرَكُم) يلزمها وجود مصور و هو الله, و شيء يتم إعطاءه الصورة, و شيء يتم أخذ صوره منه, و الخطاب للذرية ب(صُوَرَكُم) يدل على أن الصورة سوف تعطى للذرية و بالتالي فان الصورة سوف تأخذ من الآباء. و انتقال الصورة من الآباء إلى الأبناء لا يكون إلا في أثناء خلق الأمشاج.

5. اقترن الخلق بالتصوير في الآيتين بحرف العطف الواو الذي يدل على المصاحبة و تبعهما وصف النتيجة الفورية للتصوير بقوله (فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) لتدل على التحسين الوراثي الناتج عن التصالب و كأن الآية تكون هكذا (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ ------------ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) 3,2 التغابن. 

6. لا توجد كلمه على وجه الأرض لوصف أحداث عملية التصالب ككلمة (صُوَرَكُم) التي تأحذ عدة معانى يكمل بعضها بعضا من أجل وصف التصالب وصفا دقيقا لا يقدر عليه البشر. فالصورة مشتقه من  الصَّوَرُ و هو الميل و ذلك ما نجده في معاجم اللغة العربية كلسان العرب و تاج العروس:

    أ‌-    الصَّوَرُ بالتحريك : المَيَل و صارَ الشيءَ صَوْراً : أَماله فمال وخص بعضهم به إِمالة العنق والرجلُ يَصُور عُنُقَهُ إِلى الشيء إِذا مال نحوه بعنقه و صارَ وجَهَهُ يَصُورُ : أَقْبَل به .

    ب‌-   ُوفي حديث عكرمة : حَمَلَة العَرْشِ كلُّهم صُورٌ هو جمع أَصْوَر وهو المائل العنق لثقل حِمْلِهِ .

    ت‌-  وصارَ الشَّيْءَ يَصُورُه صَوْراً : قَطَعَه وفَصَّلَه صُورَةً صُورَةً

    ث‌-  وفي التنزيل (فَصُرْهُنَّ إلَيْك)َ  قال بعضُهم : صُرْهُنّ : وَجِّهْههُنّ و صِرْهُنّ : قَطِّعْهُنّ وشَقِّقْهُنّ.

ومجموع هذه المعاني السابقة هو ملخص التصالب الذي يحدث فيه ميل وتعانق للكروموسومات مع تشقق وتقطع لبعض أجزاءها لثقل الحمل على بعض أجزائها, ثم التحسين بتبادل الأجزاء المتقطعة بين الكروموسومات المتعانقة (صوره  5)

7. تخيل لو أن الله قال (وَصَوَّرَكُمْ) فقط ولم يقل (فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) لكان المفروض وراثيا أن تكون الأبناء صوره طبق الأصل من الآباء. ولكن لما ذكر الله (فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) دل هذا على حدوث تغيير معين في  الصفة  الجينية للأمشاج عن  الصفة  الجينية للآباء عن طريق التصالب. هذا التغيير في الصفة الجينية هو الذي يؤدى إلى الاختلاف العظيم الذي نراه في الصفات الشكلية للبشر كلهم. وهذا ما سجله العلم الحديث ليثبت عظمة القرآن وأنه ليس من كلام البشر فيقول العلم بأنه إذا فرضنا أن الخلية الجنسية تحوى زوج واحد من الكروموسومات فعند حدوث التصالب بينهما نحصل على نوعين مختلفين من الأمشاج,  وإذا كانت الخلية الجسدية تحتوى على زوجين من الكروموسومات فان ناتج التصالب بينها هو أربع أنواع من الأمشاج المختلفة, و في حالة وجود ثلاثة أزواج يكون الناتج ثمانية أنواع من الأمشاج المختلفة وهكذا نسير حتى نصل إلى العدد ثلاثة وعشرين زوج من الكروموسومات وبعد حدوث التصالب بينها تكون الاختلافات بين الأمشاج الناتجة  هو (232 ) وهذا العدد يقترب من ثمانية ملايين من الاختلافات بين الأمشاج ولذا فإننا ندرك عظمة قول الله (وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) فالاختلافات بين البشر بالملايين فهي لا تقتصر على الناس في زماننا ولكنها موجودة منذ أن خلق الله آدم ومستمرة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ولذا نجد الخطاب في الآية (وَصَوَّرَكُمْ) موجه إلى كل ذرية آدم إلى قيام الساعة.

 3. الانقسام الاختزالي الثاني = المتساوي (الميوزى الثاني) الذي يهدف إلى تضاعف الخلايا المشيجيه

* وصف هذا الانقسام هو نفس وصف الانقسام التضاعفي = الميتوزى (Mitosis) الذي يؤدى إلى زيادة عدد الخلايا الجنسية حيث أن الميتوزى و الميوزى الثاني يحدثان بنفس الكيفية. فتنقسم الخلية المشيجيه الأولية التي تحوى 23 كؤوموسوم كامل إلى خليتين مشيجيتين ثانويتين بكل منهما 23 نصف كروموسوم, ثم بعد الانقسام يحدث تصوير لأنصاف الكروموسومات لتكوين كروموسومات كاملة. و لذا فانه يوصف بقول الله (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ) 11 الأعراف.

* هذا النوع من التصوير يحدث في أصلاب آدم و حواء و الذرية.

خلاصة الكلام عن الخلق و التصوير في الأصلاب

تتكون الأمشاج في الأصلاب من الخلايا الجنسية بثلاثة أنواع من الانقسامات لكل خليه (صورة 9):

الانقسام الأول: هدفه تضاعف عدد الخلايا الجنسية و يحدث بالانقسام التضاعفي (الميتوزى) و هو الخلق الذي يتبعه التصوير (خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ).

الانقسام الثاني: هدفه تحويل الخلية الجنسية إلى خليه مشيحيه أوليه مع تحسين الصفات الوراثية في الأبناء عن الآباء و يحدث بالانقسام الميوزى الأول و هو الخلق مصحوب بالتصوير (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ. خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالارْضَ بِالْحَقِّ وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ) و حديث (خلقه وصوره فأحسن صورته). 

الانقسام الثالث: و هدفه تضاعف كل خليه مشيحيه أوليه إلى مشيجين و بدون تحسين و يحدث بالانقسام الميوزى الثاني في الخلايا المشيجيه و هو الخلق ثم التصوير (خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ).

و أمام هذا الإبداع الذي لا نظير له لا أملك إلا أن أدع التعليق على هذا الإعجاز لله القائل عن نفسه {نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلَا تُصَدِّقُونَ. أَفَرَأَيْتُم مَّا تُمْنُونَ. أَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ}الواقعة59,58,57, و لذا فانه تحدى كل من دونه قائلا (هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ) لقمان11.

أخطاء العلم الحديث في وصف خلق و تصوير الأمشاج في الأًصلاب

استخدم العلم الحديث بعض المسميات التي لا تدل على مسماها بالقدر الكافي لوصف أحداث  خلق و تصوير الأمشاج في الأًصلاب بما يدل على أنهم لا يملكون العلم المطلق بينما استطاع المولى تبارك و تعالى بعلمه المطلق من أن يصف أحداث  خلق و تصوير الأمشاج في الأًصلاب وصفا دقيقا من خلال استخدام المسميات التي تدل على مسماها بالقدر الكافي و من أمثلة ذلك:

 1- تكوين الأمشاج عند العلم الحديث (spermatogenesis & oogenesis) بدل خلق الأمشاج

* لفظة التكوين لا تدل على الخالق و كأن الأمشاج فاعله بإرادتها. كما أن هذه اللفظة لا تدل على وجود تقدير جيني و تصوير وراثي و هو الحدث الخفي الذي يتم في أثناء تكوين الأمشاج.

* أما لفظة خلق المنى فتدل على الخالق و تعنى في لغة العرب الإيجاد والتكوين كما أنها تعنى التقدير قال تعالى (أَفَرَأَيْتُمْ مَا تُمْنُونَ أَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ).

2- الانقسام الخلوي عند العلم الحديث (Cell division)  بدل التخليق في القرآن (Creation)

* الانقسام كلمه تدل على التنصيف بحيث أن جمع النصفين الناتجين يعطى الأصل و ذلك يستحيل الحدوث عند الكلام عن الأمشاج لسببين الأول هو حدوث التصالب الذي يغير تركيب الكروموسومات الجيني في الأمشاج عن الأصل و الثاني هو زيادة عدد الكروموسومات من 46 في الأصل إلى 92 في الأمشاج المتكونة.

* أما التخليق فهو تحويل مادة معلومة ذات صوره معلومة إلى مادة أخرى مغايرة للمادة الأولى في الشكل و التركيب بحيث يستحيل استرجاع المادة الأولى من المادة المخلوقة . و عليه فان جمع النصفين لا يعطى الأصل لحدوث تغيير في الكروموسومات تركيبا و عددا و ذلك متفق مع تعريف الخلق.

3- التصالب أو العبور Chiasma = Cross over بدل التصويري التحسيني

* التصالب لا يعنى إلا التعامد و لا يمكن أن يصف شكل حرف اكس (X) أما العبور فقد يصف التعامد و قد يصف شكل حرف اكس (X). و بما أن أطراف الكروموسومات المتماثلة تميل على بعضها و تتعانق في شكل حرف اكس فان كلا اللفظين غير دقيق لوصف شكل التلاقي بين الكروموسومات المتماثلة. كما أن كلا اللفظين لا ينص على كيفية حدوث التحسين الوراثي من خلال تبادل الجينات.

* أما التصوير التحسيني (وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ) فيصف عملية التلاقي بين الكروموسومات المتماثلة في الانقسام الميوزى الأول و الذي يحدث فيه ميل وتعانق و فو لا يكون إلا على شكل حرف اكس (X) ثم تشقق وتقطع لبعض أجزاء الكروموسومات لثقل حمل الرأس على العنق يترتب على ذلك التحسين بتبادل الأجزاء المتقطعة بين الكروموسومات المتعانقة. (صورة 10)

.

(صورة 10. الفرق بين التصالب و التعانق)

4. الانقسام التضاعفي و الاختزالي الثاني بدل (خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ)

أطلق العلم الحديث مسميان مختلفين و هما الانقسام التضاعفي و الانقسام الاختزالي الثاني لوصف حدث واحد تتضاعف فيه أي خليه إلى خليتين بدون تحسين وراثي. بينما أطلق الله عليهما القرآن مسمى واحد و هو (خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ) لكونهما نوع واحد.

3- خلق و تصوير الذرية من النطفة في الأرحام

تتميز هذه المرحلة بحدثين مهمين:

الحدث الأول:  تضاعف عدد خلايا النطفة و تطورها خلقا من بعد خلق

تنقسم النطفة ذات ال 46 كروموسوم في الأرحام بهدف تضاعف عدد خلاياها من واحده إلى اثنتين فأربع فثمانيه و يستمر التضاعف طوال الحمل حتى تتكون بلايين الخلايا(صوره 11). و مع كل انقسام تتحول النطفة إلى خلق جديد يختلف عما قبله و عما بعده أى أنها تتغير خلقا من بعد خلق (صوره 12) مع العلم بأن التركيب الوراثي للخلايا الناتجة من الانقسام المستمر في النطفة ثابت لا يتغير (أى بدون تحسين).  و يحدث هذا التضاعف في النطفة بنفس الكيفية التي تتضاعف بها الخلايا الجنسية في الأصلاب أى بالانقسام التضاعفي أو الميتوزى (Mitosis), ومع كل انقسام ينشطر كل كروموسوم إلى نصفين ثم تنقسم الخلية إلى خليتين كل منهما تحتوى على ستة وأربعين نصف كروموسوم ثم يحدث تصوير لأنصاف الكروموسومات لتكوين كروموسومات كاملة (صوره 13).

    (صوره 12. تطور النطفة خلقا من بعد خلق)

 (صوره 11. تطور النطفة بالتضاعف)

الحدث الثاني: مرحلة التخليق في الرحم

و ذلك من خلال تمايز خلايا النطفة إلى أعضاء مع تصنيع البروتين الازم لتصنيع تلك الأعضاء ثم تركيبها في أماكنها الخاصة بها. و لأن الكلام عن هذه المرحلة يطول فسوف أؤجله للبحث القادم بإذن الله.

وصف القرآن لخلق و تصوير الذرية في الأرحام (تطور النطفة)

* لكي نصف مرحلة تضاعف عدد خلايا النطفة نحتاج الكلمات الآتية:

أ‌- الخلق ثم التصوير لوصف انقسام خلايا النطفة و تضاعفها

ب‌- عدم ذكر لفظة التحسين مع التصوير لأن التركيب الوراثي للخلايا الناتجة من الانقسام المستمر في النطفة ثابت لا يتغير

ت‌- كل انقسام في النطفة ينقلها إلى خلقه جديدة مختلفة عن الخلقة السابقة في التركيب

ث‌- الخلق في الفعل المضارع المستمر لأنه ممتد طوال فترة الحمل

  * هذه الكلمات نجدها في آيتين من كتاب الله

الأولى: (خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ) الأعراف 11.

لوصف تضاعف النطفة بالانقسام الميتوزى و بدون تحسين وراثى (صوره 13).

(صوره 13. التصوير التضاعفي فى النطفة)

الثانية: {يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقاً مِن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلاثٍ}الزمر6.

يخلقكم بالمضارع المستمر لتصف الزيادة المستمرة في النطفة و تغيرها خلقا من بعد خلق (صوره 11 , 12). و أثناء تطور النطفة خلقا من بعد خلق تتميز عند مراحل معينه لتعطى الأطوار  {ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاماً فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْماً ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقاً آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ }المؤمنون14, فالأطوار ما هي إلا مراحل معينه في (خَلْقاً مِن بَعْدِ خَلْقٍ).

العلاقة بين الخلق و التصوير في الأصلاب و في الأرحام

مما سبق يتضح لنا أن آية (وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ ثُمَّ صَوَّرْنَاكُمْ ثُمَّ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ) 11 الأعراف, تصف الانقسام التضاعفي للخلايا الجنسية في الأصلاب كما تصف الانقسام التضاعفي لخلايا النطفة في الأرحام. أى أنها تصف خلق الذرية في الأصلاب و في الأرحام كما وصفت أيضا خلق و تصوير آدم و حواء.  و عليه فكما قلت من قبل فان أصح الأقوال في تفسير هذه الآية هو ما ذهب إليه القرطبي من الجمع بين أقوال السلف الصالح للوصول إلى حل لغز هذه الآية مع التذكير بأن الله يحكى لنا في هذه الآية أنه أتم خلق و تصوير آدم و حواء و أمشاج الذرية في الأصلاب و أنه أنه وضع في الأمشاج التقدير الوراثي لخلق و تصوير الذرية في الأرحام ثم قال للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا.

و بهذا التفسير يتبين لنا أن الله هو صاحب العلم المطلق و الأقدر على وصف خلق و تصوير الإنسان من العلم الحديث, و يتأكد لنا الإعجاز اللغوي و البياني للقرآن و السنة من خلال وصف الحامض النووي والتقدير الوراثي بكلمتين معجزتين هما الخلق و التصوير. 

المقترحات المبنية على البحث

1. إعادة تسمية الدورة الخلوية من القرآن و السنة

إن أبرز ما يميز الدورة الخلوية هو حدوث انقسام للخلايا مع نسخ للحامض النووي. و قد عبر القرآن عن كلمة الانقسام بكلمة الخلق و عن كلمة النسخ بكلمة التصوير. و قد رأينا كيف أن كلمتى الخلق و التصوير أدق من كلمتى الانقسام و النسخ و لذا فاننى أقترح إعادة تسمية الدورة الخلوية بالمصطلحات الإسلامية الدقسقة فتسمى بدورة الخلق و التصوير. كما أقترح استبدال مسمى الانقسام الميتوزى بمصطلح (الخلق ثم التصوير) و استبدال الانقسام الميوزى بمصطلح (الخلق و التصوير التحسيني). و أرجو أن يتم تعديل هذه المصطلحات في كتب الهندسة الوراثية التي تدرس للمسلمين مع السعي في محاولة إقناع العالم الغربي بصحة المصطلحات الإسلامية عن مصطلحاتهم الوضعية.

2. وضع ترجمة صحيحة لكلمة التصوير في التراجم الأجنبية للقرآن الكريم

الكلمة المستخدمة في اللغة الانجليزية كترجمة للتصوير هي (enshape) و هذه الكلمة تعنى التشكيل و الشكل الخارجي و لا يمكن أن تدل على تصوير شيء من شيء (بمعنى وجود أصل و صورة) و لذا فاننى أقترح تعميم استخدام كلمة (Image) و التي تعنى تصوير شيء من شيء كما تشير إلى ذلك قواميس اللغة الانجليزية.

الخاتمة

 لا يسعني في نهاية هذا البحث إلا أن أرجو الله العلى القدير أن يجعل هذا البحث سببا في هداية الكثير من القلوب التي تاهت عن معرفة ربها فصارت تعبد آلهة من دونه لا يخلقون شيئا و هم يخلقون وتركوا عبادة الله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لا شريك له و لا ولد الذي خلقهم و رزقهم و دبر كل أمرهم و صدق الله إذ يقول (واتخذوا من دونه آلهة لا يخلقون شيئا و هم يخلقون ولا يملكون لأنفسهم ضرا و لا نفعا و لا يملكون موتا ولا حياة ولا نشورا) 3 الفرقان. و لكن الإنسان كثيرا ما ينسى الخالق و يدين بالفضل لسواه (خلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين)4 النحل. ولأن القرآن نزل لهداية الناس كافه فقد خاطب العقول بأساليب شتى تتلاءم مع الكم العلمي لكل شخص  فتارة تكون بسيطة لكي يفهمها العامة من الناس بعلمهم البسيط وتارة تكون ذات أساليب علميه معجزه تحتاج إلى البحث العلمي لمعرفة أسرارها. و حيث أن الكثير من أهل هذا الزمان صاروا لا يؤمنون إلا بالمادة فقد خاطب القرآن عقولهم بأسرار من العلوم الحديثة التي أثبتوها بعد جهد مضني ليفاجئوا بأن القرآن قد سبقهم بعدة قرون من الزمان إلى ذكر هذه الأسرار العلمية في وقت كان يستحيل فيه اكتشاف هذه الأسرار بعقول البشر ليثبت لهم أن هذه الآيات الجلية لا يمكن أن تكون بأي حال من الأحوال من كلام البشر وصدق الله إذ يقول (سنريهم آياتنا في الأفاق و في أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق)53 فصلت. فآيات الله كثيرة و ما يعقلها إلا العالمون  (ويرى الذين أوتوا العلم الذي أنزل إليك من ربك هو الحق و يهدى إلى صراط العزيز الحميد)6 سبأ.

ربنا تقبل منا انك أنت السميع العليم و تب علينا انك أنت التواب الرحيم. هذا وما كان من توفيق فمن الله وحده وما كان من خطأ أو نسيان فمنى ومن الشيطان والله ورسوله منه براء و أرجو الله العظيم أن يتقبل منى هذا العمل القليل و أن يجعله في ميزان حسناتي يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم . و إذا صح فهمي في هذا البحث فيمكن بعد ذلك مناقشة الأبحاث الآتية و التي تعتمد كلها على أن الخلق غير التصوير و على أن المقصود بالتصوير هو التصوير الوراثي و ليس الشكل الخارجي:

1.  كيفية التقدير الوراثي في النطفة

2.  كيفية خلق و تصوير الذرية في الأرحام

3.  كيفية خلق عيسى في مريم و نفى إلوهية المسيح باتفاق القرآن و الإنجيل.

4.  إثبات النشأة و الاختلاف مع بيان بطلان نظرية التطور عند كل من دارون و شاهين

5.  هل كان آدم طوله ستون ذراعا في السماء و ما هي الطفرة الجينية التي أدت إلى نقصان

             الطول في الجنس البشرى؟

6.  إثبات البنوة باستخدام الحامض النووي في القرآن و السنة

7.  متى يعد الإجهاض قتلا للنفس و ما هي أنسب وسيله لمنع الحمل ؟

8.  تحدى الله لعلماء الهندسة الوراثية في باب الخلق و باب الخلد

9. كيف يتعرف الجسم على شقيه الأيمن و الأيسر ؟ بحيث لا تتبدل الأعضاء اليمنى مع الأعضاء اليسرى إلا في حالات نادرة جدا كأن يذهب القلب إلى اليمين أو الكبد إلى اليسار.

تعرف على المؤلف في سطور

يمكن التواصل مع المؤلف على الإيميل التالي: mnaga73@hotmail.com


مصدر بعض الصور : http://en.wikipedia.org/wiki/Main_Page

المراجع

1.     القرآن الكريم

2.     تفسير ابن كثير

3.     تفسير القرطبي

4.     تفسير الطبري

5.     تفسير البيضاوي

6.     فتح القدير

7.     معاني القرآن الكريم بتحقيق محمد علي الصابوني

8.     مفردات القرآن

9.     روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني للألوسى

10. التحرير و التنوير

11. الكشاف

12.الجواهر الحسان في تفسير القرآن للثعالبي

13.صحيح البخاري

14.صحيح مسلم

15.مسند الامام أحمد

16.فتح البارى

17.المستدرك للحاكم

18.المغرب في ترتيب المعرب

19.كتاب العين

20.المقصد الأسنى

21.أسماء الله الحسنى الثابتة في الكتاب و السنة: د. محمود عبد الرازق

22.تأويل مختلف الحديث لمؤلفه : عبدالله بن مسلم بن قتيبة أبو محمد الدينوري

23.مختار الصحاح

24.لسان العرب

25.تاج العروس

26.المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم

27.علم الأجنه قى الكتاب و السنه. كيث مولر (طبعة الهيئة العالميه للاعجاز العلمى)

28.مدخل لدراسة الهندسه الوراثيه. ا. د. محمد حافظ (كلية طب المنصوره)

29. موقع الوراثه الطبية (شبكة الانترنت)

30.Breaking Point (Biomechanics of chiasma). By Adam Summers, is an assistant professor of ecology and evolutionary biology and bioengineering at the University of California, Irvine. American museum of natural history September 2005.

31.DNA structure and recognition 1994 (book), Neidle, Stephen. IRL press

32.Technology From Genes to Genomes.Concepts and applications of DNA. 2002. Dale , Jeremy W and others.

a33. Genetics.from genes to genomes 2000. Leland Hartwell and others

34.Genomes Modern Genetic Analysis 2002. Griffiths, Anthony J. F

 

كلمات افتتاحية

اقرا ايضا