الإثنين  11  ديسمبر  2017 مـ

المباهلة وفضيحة الانحراف ؟

  تاريخ النشر : 27/6/2010         عدد المشاهدات   12711

بقلم فضل الله أمين محمد

طالب ماجستير شريعة إسلامية ـ أفغانستان

fazlbaz@hotmail.com

نعيش اليوم في زمن قد كثر فيه المنحرفون والمضللون، ولكن بحمد الله هيأ الله من يتصدى لهم من العلماء الأفذاذ والغيورين على هذه الأمة، ولقد كثر الأدِّعياء والمنحرفون، ومن هؤلاء من يُعمل فأسه تخريباً لجهل فيه وقلة علم، وهناك من يعبث فساداً لهثاً وراء الدرهم والدينار ومتاع الدنيا التي هي يقينا إلى زوال.

    وهناك من يعبث في الأرض بالفساد والتخريب بتشجيع وتحريض من الأعداء المتربصين بأمة الإسلامية سوءاً.

من هذا الصنف الأخير أذكر لكم قصة من عجائب القصص وهي من واقع مشهود معروف سمع الكثيرون به لكن أقدم لكم ربما بعض التفاصيل التي ربما لم تسمعوا بها من قبل، قصة صاحب الضلالة والعمالة (ميزا غلام أحمد القادياني) مؤسس الطائفة القاديانية(1)والذي أدعى النبوة وأنه مسيح آخر الزمان وأسس لنفسه طائفة منحرفة تسمي نفسها الأحمدية.

ولما ظهر هذا المدعي الكذاب تصدى الكثير من العلماء لكذبه، ومنهم بطل هذه القصة وهو ( الشيخ المولوي ثناء الله الأمرتسري) والذي واجه ذالك العميل بمناظراته البطولية والتي شهد لها التاريخ، وأقدم لكم تلك القصة في أسطر قليلة:

في يوم من الأيام استدعي الشيخ ثناء الله الأمرتسري الهندي بطلب من مشايخ ( جامعة ديوبند) في الهند التي تمثل أزهر الشرق آنذاك وقد كان شاباً في مقتبل عمره وقد تخرج من هذه الجامعة، وحرم من الحصول على الشهادة لجرأته في مناقشاته مع أساتذته، وبعد أن هزم علماء ديوبند في المناظرة أمام غلام أحمد، تم الاستنجاد بثناء الله، وهزم غلام أحمد القادياني، وتبع ذلك مناقشات ومناظرات لذلك الشاب العالم مع غلام أحمد انتهت بمباهلته له قائلاً" غلام أحمد" من كان على الباطل أماته الله قبل الصادق منهما، وذلك بعد أن أفلس وهزم في المناظرات التي جرت.

وتمت المباهلة (2)بدعوة من غلام أحمد داعياً خصمه للمباهلة. وكانت نتيجة تلك المباهلة أن الكاذب منهما مات في الخلاء جراء مرض الكوليرا أصيب به ونفر عنه الناس لبشاعته، وعاش خصمه العالم الفاضل ثناء الله بعده بأربعين سنة .

وقد علمت ذلك عندما خرجت من بلدي سنة 1995م قاصداً باكستان ـ مدينة لاهور، وهناك سجلت في معهد القدس في وسط لاهور، وأثناء دراستي فيها كنت أقلب أرشيفها فوجدت فيه مجلة أسبوعية وهي مجلة أهل الحديث، وقد أسسها الشيخ ثناء الله الأمرتسري وقبل اطلاعي على تلك المجلة ما كنت أعرف شيئا عن ذلك العالم. وهي تصدر باللغة الأردية التي هي اللغة السائدة في الهند والباكستان.

صورة لميزا غلام أحمد القادياني الذي أدعى النبوة كذباً

فوجدت فيها قصة ملفتة للنظر وهي قصة مناظرة وقعت بين ثناء الله الأمرتسري وغلام أحمد القادياني.

قرأتها لكن لم أدرك أبعادها لأني لم أكن أعرف شيئاً عن القاديانية بعد.

وبعد سنة ونصف التحقت بالجامعة المحمدية في كوجرانواله وهي قريبة من مدينة لاهور، وأثناء الدراسة هناك، سمعت مراراً بتلك المناظرة التي جرت بين الشيخ ثناء الله وغلام أحمد، وقد شاء الله أني تعرفت على حفيداه لأبنته وهما الشيخ أبو بكر وعثمان وهما نابغان نبيهان، حافظان لكتاب الله.

وقد قصا علي، قصة المناظرة تلك، ولكن قد ولد ذلك عندي فضولاً لأعرف كل شيء حول تلك المناظرة وبطلها..!

إلى أن تخرجت من معهد تلك الجامعة، عدت إلى لاهور لأكمل دراستي وتحصيلي العلمي وأثناء ذلك التحقت بمدرسة ابتدائية أُدرس فيها بمدينة لاهور قريبة جداً من الحدود الهندية، تقابل مدينة الأمرتسار مدينة بطل هذه القصة، وبعد مضي أكثر من ثلاث سنوات، وفي أيام الجمعة كنا نخرج مع أصدقاء لي من هذه الأسرة (الأمرتساري) كنا نخرج لنزهة نتفسح فيها، وذات مرة عرض علي صديقي أبو بكر أن نزور رجلاً عالماً لم أكن أعرفه، لكن كنت أسمع عنه وأرى اسمه في مقدمة بعض كتب الحديث ومنها بلوغ المرام حيث كتب عليه تعليقاً، فزرناه في بيته حيث يضم مكتبة كبيرة غنية، فيها رجل عجوز كبير السن، قليل الحركة غزير العلم قليل الكلام، يسمع لمحدثه ويصغي لجليسه.

 هو الشيخ الزبيدي، ففي أثناء اللقاء ذكر لنا بعض الوقائع من أيام الشيخ ثناء الله، فعندما سمعت اسم ثناء الله، بادرت بالسؤال عنه وعن حياته العلمية، فقال لي: كان رجلاً فاضلاً مناظراً قوي الحجة، قلت له هل أنت تعرفه جيداً ؟ قال لي: نعم أعرفه والتقيت به وكنت أسأله عن بعض المسائل في العقيدة والفلسفة، قلت له ياشيخنا هل تسامحني أن أسألك سؤالاً عنه! فنظر إليّ وقال تفضل: فقلت له هل أنت سمعت شيئاً عن المناظرة التي جرت بين مولوي ثناء الله وغلام أحمد قادياني ؟! فأجاب نعم: لقد سألت شيخنا عندما كنت في جامعة علي كره بالهند قبل انفصال الباكستان. قلت كيف ؟! فأجاب الشيخ إن غلام أحمد قادياني تحدى مشايخ ديوبند ( الجامعة الديوبند) وعلى رأسهم المفتي محمود الحسن رحمه الله فوقع بينهم وبين غلام أحمد مناظرات بعنوان ختم النبوة يعني: أن النبوة قد انتهت بوفاة محمد صلى الله عليه وسلم، وهو خاتم الأنبياء والمرسلين.

أما غلام أحمد المدَّعي للنبوة فيقول: أن الخاتم هنا ليس معناه آخر بل معناه أفضل، وبذلك يكون مدلول الآية أن محمد صلى الله عليه وسلم أفضل الأنبياء، وهذا لا يفيد انقطاع النبوة بعده.

وقد ناقشه وحاوره مشايخ الهند ومنهم رئيس جامعة الديوبند الشيخ المفتي محمود الحسن رحمه الله، وأعلن من قبل الطرفين على أن يكون المناظرة أمام الملأ، وبحضور المحكمة وأتباع كل منّا، فجمعوا كل منهم أتباعه وحددت يوم المناظرة.

فعندما اجتمعوا في مكان المناظرة بدأ الكلام بهتافات وأصوات التكبير كأنه مبارات بين فريقين، وقدم كل منهم أدلته، ومن بين الأدلة التي جاءت بها الشيخ محمود الحسن هي حديث السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها، وكلما استشهدوا بحديث وفي سنده أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، (الحديث يدل على أن محمداً صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين،) ولا نبيّ بعده ، فأجاب غلام أحمد أنه حديث ترويه امرأة وشهادة المرأة الواحدة غير مقبولة شرعاً ، وقد أوقف المناظرة بدعوى أن هؤلاء لا يوجد عندهم حجة صحيحة، فاحتار مشايخ الديوبند، وانسحبوا ليبحثوا عن من يجيب ذلك المدعي في يوم غدٍ.

فعقد مشايخ الجامعة جلسة في الليل ليختاروا من يناظر المدعي صباحاً، فأجاب أحدهم أنه ليس له إلا ذلك الطالب الجريء الذي طرد من الجامعة وحرم الشهادة أثناء تخرجه.

قال الزبيدي فقال الشيخ ثناء الله:

طلبنيرئيس الجامعة، وعرض عليّ هذه القضية، فقلت لهم : أجيب إن شاء الله شريطة حصولي على الشهادة التي حرمت منها. فلبي طلبي، وفي يوم الغد جيء بالفيل حتى يتم الركوب عليه حيث كان العرف يحكم تقديراً لشأن الرجل العالم، فقيل: المفتي محمود يركب الفيل؛ لأنه رئيس الجامعة، فأجبتهم: لا، الذي يجيب هو يركب الفيل ! فركبت الفيل، والشيوخ والأساتذة يمشون بجانبي ويهتفون تشجيعا لي.

فانعقدت المناظرة وكل قدموا أدلتهم من جديد، وكان دليلي نفس الحديث الذي قدمه المفتي محمود في يوم أمس، وفي سنده تذكر اسم السيدة عائشة رضي الله عنها، لكن غلام ردّ عليّ بنفس الجواب، على أن في سند الحديث الذي ذكرت امرأة واحدة ، فشهادة المرأة الواحدة لا تقبل شرعاً.

قال ثناء الله: فأجبته هل من الممكن أن أسألك سؤالاً !؟ فقال: اسأل ما شئت، فقلت: أنت لست من أبيك فلان ، فغضب وقال: كيف تتهمني في نسبي وتتمه أمي؟! فقلت أنا لا أتهمك: ولكن ائتيني بدليل أنك من أبيك الذي تنسب إليه! فقال أمي تقول ذلك، فقلت أمك امرأة واحدة وشهادة المرأة الواحدة لا تقبل شرعاً ، وقلت مباشرة، أمك صادقة، وأم المؤمنين غير ذلك، إما تقبل بأن أمك ليست صادقة! أو تقبل برواية السيدة عائشة التي روت الحديث، وسكت غلام أحمد ولم يزيد بكلمة أخرى، وبدأ الناس يعلون أصواتهم بالتكبير، ويهتفون بأعلى الصوت لقد انتصر الحق على الباطل.

ورحت ألاحقه وأطلب منه أن لا تفر من المناظرة،.

ومجلة التي تصدر أسبوعياً لا تدع فرصة إلا وتفضح فيها أكاذيب وهرطقات القاديانية.

ولما ضاق غلام أحمد بذلك ذرعاً، ولم يستطع أن يرد أو يجيبني دعاني إلى المباهلة، ووجه إليّ رسالة (15/ 4/ 1908 يدعو فيها أن اباهله، فأجبته قائلاً، أفعل .

وفيما يلي النص الحرفي للرسالة:

 بسم الله الرحمن الرحيم   يستنبؤنك أحق هو؟ أي وربّي إنه لحق.

   حضرة المولوي ثناء الله.

   السلام على من اتبع الهدى.

   إن سلسة تكذيبي جارية في جريدتكم أهل الحديث من مدة طويلة، أنتم تشهدون فيها أني كاذب دجال مفسد مفترٍ، ودعواي للمسيحية الموعودة كذب وافتراء على الله.

   إنّي أوذيت فيكم إيذاءً، وصبرت عليكم صبراً جميلاً، لكن لمّا كنت مأموراً بتبليغ الحق من الله وأنتم تصدّون الناس عنّي فأنا أدعو الله قائلاً:

   يا مالكي البصير القدير العليم الخبير، تعلم ما في نفسي إن كان دعواي للمسيحية الموعودة افتراء منّي وأنا قي نظرك مفسد كذّاب، والافتراء في الليل والنهار شغلي، فيا مالكي أنا أدعوك بالتضرع والإلحاح أن تميتي قبل المولوي ثناء الله، واجعله وأتباعه مسرورين بموتي، يا مرسلي أدعوك آخذاً بحظيرة القدس لك أن تفصل بيني وبين المولوي ثناء الله، إنه من كان مفسداً في نظرك كاذباً عندك فتميته قبل الصادق منّا. ربّنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وأنت خير الفتحين.

                                                               ربيع الأول 1325هـ

                                                                الراقم عبد الله الصمد

                                                           ميرزا غلام أحمد المسيح الموعود

                                                                    عافاه الله وأيّد عزّه 

 وقال الشيخ زبيدي الذي روى القصة وهو سمع من الشيخ ثناء الله شفهياً، فباهل كل واحد خصمه على أن يميت الله المبطل منهما قبل الصادق، فمات غلام أحمد بعد فترة وجيزة سنة : 25/5/1908م أثناء تعرضه بإصابة الكوليرا المتقزز المنفر الذي عصم أنبياء الله عن مثله. ومعروف لكل العالم أنه مات في بيت الخلاء.

وعاش الشيخ ثناء الله الأمرتسري بعده أربعين سنة يعَّلم فيها كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وانتقل إلى رحمة الله سنة 1948م.

وهذا ما حدثني الشيخ الزبيدي في بيته بمدينة لاهور سنة 1998م.

وهكذا فقد سطّر لنا التاريخ فضيحة الانحراف والإدعاء في كتب ومجلات وصحف ومنابر وجامعات لا يحصرها العدد وفي ذلك عبرة لكل عاقل.

هدانا الله وإياكم سبيل الحق والرشاد وعافانا من كل بلية ومحنة، وجعلنا من عباده المخلصين أتباع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

والحمد لله رب العالمين

الهوامش:


(1) القاديانية في سطور

أطلق عليها كذلك اسم الأحمدية نسبة إلى مؤسسها ميرزا غلام أحمد وهي مشهورة بهذا الاسم في أروبا

التعريف :

القاديانية أو القديانية أوالأحمدية دين مُخْتَرَعٌ جديد، ظهر أواخر القرن التاسع عشر الميلادي بقاديان، إحدى قرى البنجاب الهندية، وحظي بمباركة ورعاية الاحتلال الإنجليزي.

المؤسس :

ميرزا غلام أحمد القادياني المولود سنة 1265هـ بقاديان.

وقد بدأ ميرزا نشاطه كداعية إسلامي، ثم ادعى أنه مجدد ومُلْهَم من الله، ثم تدرج درجة أخرى فادعى أنه المهدي المنتظر والمسيح الموعود، يقول في ذلك: " إن المسلمين والنصارى يعتقدون باختلاف يسير أن المسيح ابن مريم قد رفع إلى السماء بجسده العنصري، وأنه سينزل من السماء في عصر من العصور، وقد أثبتُّ في كتابي أنها عقيدة خاطئة، وقد شرحت أنه ليس المراد من النزول هو نزول المسيح بل هو إعلام عن طريق الاستعارة بقدوم مثيل المسيح، وأن هذا العاجز - يعني نفسه - هو مصداق هذا الخبر حسب الإعلام والإلهام"!!.

ثم انتقل من دعوى المثيل والشبيه بالمسيح عليه السلام إلى دعوى أنه المسيح نفسه، فقال :" وهذا هو عيسى المرتقب ،وليس المراد بمريم وعيسى في العبارات الإلهامية إلا أنا " ، ولما كان المسيح نبيا يوحى إليه، فقد ادعى ميرزا أنه يوحى إليه، وكتب قرءانا لنفسه سماه " الكتاب المبين " يقول : " أنا على بصيرة من رب وهّاب، بعثني الله على رأس المائة، لأجدد الدين وأنور وجه الملة وأكسر الصليب وأطفيء نار النصرانية، وأقيم سنة خير البرية، وأصلح ما فسُد، وأروج ما كسد، وأنا المسيح الموعود والمهدي المعهود، منَّ الله علي بالوحي والإلهام، وكلمني كما كلم الرسل الكرام".

ويبدو أن دعوى أنه المسيح لم تلق القبول المرجو، ولم تحقق الغرض المؤمَل منها، فانتقل من دعوى أنه المسيح النبي إلى دعوى أنه محمد النبي صلى الله عليه وسلم، وأن الحقيقة المحمدية قد تجسدت فيه، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قد بُعث مرة أخرى في شخص ميرزا غلام، يقول ميرزا : " إن الله أنزل محمداً صلى الله عليه وسلم مرة أخرى في قاديان لينجز وعده "، وقال :" المسيح الموعود هو محمد رسول الله وقد جاء إلى الدنيا مرة أخرى لنشر الإسلام " ثم ادعى أن نبوته أعلى وأرقى من نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فاتبعه من اتبعه من الدهماء والغوغاء وأهل الجهل والمصالح الدنيوية.

نماذج من تخليطه :

رغم تلك الدعاوى العريضة التي ادعاها ميرزا لنفسه إلا أنه كان ساذجا فاحشا بذئ اللسان، يكيل لخصومه أقذع الشتم والسب !!

أما وحيه الذي ادعاه لنفسه فقد كان خليطا من الآيات المتناثرة التي جمعها في مقاطع غير متجانسة تدل على قلة فقهه وفهمه للقرءان، وإليك نماذج من وحيه المزعوم، قال:" لقد ألهمت ءانفا وأنا أعلق على هذه الحاشية، وذلك في شهر مارس 1882م ما نصه حرفيا : " يا أحمد بارك الله فيك، وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى . الرحمن علم القرءان، لتنذر قوما ما أنذر ءاباؤهم، ولتستبين سبيل المجرمين، قل إني أمرت وأنا أول المؤمنين، قل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا .. إلخ " ويقول أيضا :" ووالله إنه ظل فصاحة القرءان ليكون ءاية لقوم يتدبرون . أتقولون سارق فأتوا بصفحات مسروقة كمثلها في التزام الحق والحكمة إن كنتم تصدقون " !!

وأما نبوءاته فما أكثرها وما أسرع تحققها لكن بخلاف ما أنبأ وأخبر، فمن ذلك أنه ناظر نصرانيا فأفحمه النصراني، ولما لم يستطع ميرزا إجابته غضب على النصراني، وأراد أن يمحو عار هزيمته، فادعى أن النصراني يموت - إن لم يتب - بعد خمسة عشر شهرا حسب ما أوحى الله إليه، وجاء الموعد المضروب ولم يمت النصراني، فادعى القاديانيون أن النصراني تاب وأناب إلا أن النصراني عندما سمع تلك الدعوى كتب يكذبهم ويفتخر بمسيحيته!!

ومن ذلك زعمه: أن الطاعون لا يدخل بلده قاديان ما دام فيها، ولو دام الطاعون سبعين سنة، فكذبه الله فدخل الطاعون قاديان وفتك بأهلها وكانت وفاته به، وهو الذي قال " وءاية له أن الله بشره بأن الطاعون لا يدخل داره، وأن الزلازل لا تهلكه وأنصاره، ويدفع الله عن بيته شرهما "

عقائد القاديانية :

1. يعتقد القاديانية بتناسخ الأرواح: حيث زعم ميرزا أن إبراهيم عليه السلام ولد بعد ألفين وخمسين سنة في بيت عبدالله بن عبدالمطلب متجسدا بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، ثم بُعث النبي صلى الله عليه وسلم مرتين أخريين أحدهما عندما حلت الحقيقة المحمدية في المتبع الكامل يعني نفسه.

2. يعتقدون أن الله يصوم ويصلي وينام ويخطيء، تعالى الله عن قولهم علوا كبيرا، يقول ميرزا: " قال لي الله : إني أصلي وأصوم وأصحو وأنام " وقال :" قال الله : إني مع الرسول أجيب، أخطيء وأصيب إني مع الرسول محيط ".

3. يعتقدون أن النبوة لم تختم بمحمد صلى الله عليه وسلم بل هي جارية، وأن الله يرسل الرسول حسب الضرورة، وأن غلام أحمد هو أفضل الأنبياء جميعاً!! وأن جبريل عليه السلام كان ينزل على غلام أحمد بالوحي، وأن إلهاماته كالقرءان .

4. يقولون: لا قرءان إلا الذي قدمه المسيح الموعود ( الغلام )، ولا حديث إلا ما يكون في ضوء تعليماته، ولا نبي إلا تحت سيادة "غلام أحمد"، ويعتقدون أن كتابهم منزل واسمه الكتاب المبين، وهو غير القرءان الكريم !!

5. يعتقدون أنهم أصحاب دين جديد مستقل، وشريعة مستقلة، وأن رفاق الغلام كالصحابة، كما جاء في صحيفتهم "الفضل، عدد 92 " : " لم يكن فرق بين أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وتلاميذ الميرزا غلام أحمد، إن أولئك رجال البعثة الأولى وهؤلاء رجال البعثة الثانية ".

6. يعتقدون أن الحج الأكبر هو الحج إلى قاديان وزيارة قبر القادياني، ونصوا على أن الأماكن المقدسة ثلاثة مكة والمدينة وقاديان ، فقد جاء في صحيفتهم:" أن الحج إلى مكة بغير الحج إلى قاديان حج جاف خشيب، لأن الحج إلى مكة لا يؤدي رسالته ولا يفي بغرضه " .

7. يبيحون الخمر والأفيون والمخدرات ولحم الخنزير !!

8. كل مسلم عندهم كافر حتى يدخل القاديانية: كما أن من تزوج أو زوَّج لغير القاديانيين فهو كافر !!.

9. ينادون بإلغاء الجهاد، ووجوب الطاعة العمياء للحكومة الإنجليزية التي كانت تحتل الهند ءانذاك، لأنها - وفق زعمهم - ولي أمر المسلمين!!

10. يعتقد القادياني بأن إلهه إنجليزي لأنه يخاطبه بالإنجليزية !!

11. لهم ترجمات عديدة للقرءان الكريم بلغات مختلفة، لكن بتفسير يدعو إلى ضلالهم.

بعض زعماء القاديانية :

• الحكيم نور الدين البهريري : وهو أبرز شخصية بعد (الغلام) والخليفة من بعده ، ولد سنة 1258هـ تعلم الفارسية ومباديء العربية .

• محمود أحمد بن غلام أحمد: الخليفة الثاني للقاديانيين، تولى الزعامة بعد وفاة الحكيم نور الدين، وأعلن أنه خليفة لجميع أهل الأرض، حيث قال: " أنا لست فقط خليفة القاديانية، ولا خليفة الهند، بل أنا خليفة المسيح الموعود، فإذاً أنا خليفة لأفغانستان والعالم العربي وإيران والصين واليابان وأوربا وأمريكا وأفريقيا وسماترا وجاوا، وحتى أنا خليفة لبريطانيا أيضا وسلطاني محيط جميع قارات العالم ".

• الخواجة كمال الدين: كان يدّعي أنه مثل غلام أحمد في التجديد والإصلاح، وقد جمع كثيرا من الأموال، وذهب إلى إنجلترا للدعوة إلى القاديانية، ولكنه مال للَّذات والشهوات وبناء البيوت الفاخرة.

موقف علماء الإسلام من القاديانية:

لقد تصدى علماء الإسلام لهذه الحركة، وممن تصدى لهم الشيخ أبو الوفاء ثناء الله أمير جمعية أهل الحديث في عموم الهند، حيث ناظر "ميرزا غلام" وأفحمه بالحجة، وكشف خبث طويته، وكُفر وانحراف نحلته. ولما لم يرجع غلام أحمد إلى رشده باهله الشيخ أبو الوفا على أن يموت الكاذب منهما في حياة الصادق، ولم تمر سوى أيام قلائل حتى هلك "الميرزا غلام أحمد القادياني" في عام 1908م، مخلفاً أكثر من خمسين كتاباً ونشرة ومقالاً كلها تدعوا إلى ضلالاته وانحرافاته.

وقام مجلس الأمة في باكستان ( البرلمان المركزي ) بمناقشة أحد زعماء هذه الطائفة "ميرزا ناصر أحمد" والرد عليه من قبل الشيخ مفتي محمود رحمه الله . وقد استمرت هذه المناقشة قرابة الثلاثين ساعة عجز فيها "ناصر أحمد" عن الجواب وانكشف النقاب عن كفر هذه الطائفة، فأصدر المجلس قراراً باعتبار القاديانية أقلية غير مسلمة.

وفي شهر ربيع الأول عام 1394هـ الموافق إبريل 1974م انعقد مؤتمر برابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة، وحضره ممثلون للمنظمات الإسلامية العالمية من جميع أنحاء العالم، وأعلن المؤتمر كفر هذه الطائفة وخروجها عن الإسلام، وطالب المسلمين بمقاومة خطرها وعدم التعامل معها، وعدم دفن موتاهم في قبور المسلمين .

وقد صدرت فتاوى متعددة من عدد من المجامع والهيئات الشرعية في العالم الإسلامي، تقضي بكفر القاديانية، منها المجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي، ومجمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وهيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية، هذا عدا ما صدر من فتاوى علماء مصر والشام والمغرب والهند وغيرها .

وقفة مع القاديانية

كثيرة هي الأشياء التي تستدعي الانتباه في ظاهرة القاديانية، لكن ما نراه جديرا بالملاحظة وحريا بالاهتمام هو البحث في جذور نشأة تلك الحركات، وكيف وجدت في البيئة الإسلامية تربة خصبة لنشر أفكارها، مع أنها حركة في لبِّها وحقيقتها وفي ظاهرها وعلانيتها مناقضة لثوابت الدين، مصادمة لحقيقته، فالأمة مجمعة إجماعا قطعياً يقينياً على أنه لا نبي بعد محمد صلى الله عليه وسلم، وكل دعوى النبوة بعده فهي ضلال وهوى، هذا غير بدعهم الكفرية الأخرى .

والسؤال الذي يرد هنا، هو كيف أصبح لهؤلاء أتباعاً من المسلمين ؟ ولعل الجواب على هذا السؤال - رغم أهميته - لا يحتاج إلى كبير عناء، فالجهل هو السبب الرئيس وراء اتباع مثل هذه الحركات، ووراءه كذلك تقصير مرير من علماء الأمة وطلبة العلم فيها عن واجب البلاغ، حفظا للدين وقمعا لدعوات البدع والضلال والردة .

وعليه فالعلاج – كما هو واضح - يتركز في نشر العلم وتبليغ الدين، وعدم إهمال أي بقعة من بقاع العالم الإسلامي، ولو كانت في أطراف الدنيا، حفظا للدين وحتى تسلم الأمة من أمثال هذه البدع المهلكة.

(2) المباهلة: في اللغة هي الملاعنة، أي الدعاء بإنزال اللعنة على الكاذب من المتلاعنَين، والبَهلةُ اللَعنة [ انظر تحرير ألفاظ التنبيه : 1/247 ] .
و هي مشروعة، لإحقاق الحق و إزهاق الباطل، و إلزام الحجة من أعرض عن الحق بعد قيامها عليه، والأصل في مشروعيتها آية المباهلة ، و هي قوله تعالى : (فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ ) [ آل عمران : 61 ] .
و سبب نزول هذه الآية الكريمة هو ما كان من وفد نصارى نجران عند قدومهم المدينة و محاجتهم رسولَ الله صلى الله عليه و سلم بما يعتقدونه من الباطل في المسيح عيسى بن مريم عليه السلام .

 المرجع: المفتي محمود الهندي، القادياني من هو؟ كراتشي منشورات الوقف الصدّيقي، 1403هـ 1983م.

كلمات افتتاحية

اقرا ايضا