الإثنين  11  ديسمبر  2017 مـ

الهدي النبوي في العلاج بنبات الصبر

الدكتور محمد نزار الدقر

  تاريخ النشر : 29/6/2010         عدد المشاهدات   28141


 

بقلم الدكتور محمد نزار الدقر
عن نبيه بن وهب أن عمر بن عبد الله بن معمر (اشتكى عينيه وهو محرم فأراد أن يكحلها فنهاه أبان بن عثمان وأمره أن يضمدها بالصبر وحدثه عن عثمان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يفعله) رواه مسلم.
وفي رواية عن عثمان بن عفان رضي الله عنه (عن رسول الله عليه وسلم في الرجل يشتكي عينيه وهو محرم قال: ضمدها بالصبر) رواه مسلم.
عن قيس بن رافع القيسي أن رسول الله قال: (ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر) [1].
عن عبد الله بن عباس أن النبي قال: (ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر) أخرجه رزين[2] عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: (دخلت على رسول الله حين توفي أبو سلمة وقد جعلت علي صبراً فقال: ما هذا يا أم سلمة؟ فقالت: إنما هو صبر يا رسول الله ليس فيه طيب. فقال: إنه يشب الوجه فلا تجعليه إلا بالليل وتنزعيه بالنهار)رواه النسائي وأبو داود[3].
قال البغدادي: (الصبر نبت يحصد ويعصر ويترك حتى يجف وأجوده ما يجلب من سقطرى ـ من اليمن ـ يدفع ضرر الأدوية إذا خلط معها وينفع من ورم الجفن ويفتح سدد الكبد ويذهب اليرقان، وينفع قروح المقعدة كثيراً).
أما الكحال بن طرخان فيقول: (وأخبرني رجل من أهل عمان عن معاصر الصبر عندهم. ونبات الصبر كنبات السوسن الأخضر غير أن ورقه أطول وأعرض وأثخن كثيراً. وهو كثير الماء جداً فيحصد ويلقى في المعاصر ثم يدق بالخشب حتى يسيل عصيره فيترك حتى يثخن ويشمس حتى يجف والصبر مسهل، منق للمعدة، ويجفف القروح ويسرع لحامها وينفع القروح التي تحدث في المذاكير والفرج والمقعدة نفعاً بيناً إذ ذر عليها).
ويقول الحافظ الذهبي عن الصبر (أنه ينفع من ورم العين ويفتح سدد الكبد ويذهب باليرقان وينفع قروح المقعدة ذروراً).
قال ابن القيم: (الصبر كثير المنافع لا سيما الهندي منه: ينقي الفضول الصفراوية التي في الدماغ وأعصاب البصر. وإذا طلي على الجبهة بدهن الورد ينفع من الصداع، وينفع من قروح الأنف والفم، والفارسي منه يذكي العقل ويشد الفؤاد وينفي الفضول الصفراوية والبلغمية من المعدة إذا شرب منه ملعقتان بماء).
والصبر( (Aloe Vera (بكسر الباء ويصح تسكينها) نبات معمر من الفصيلة الزنبقية Liliaceae من النباتات الصحراوية دائمة الخضرة تنتشر زراعته في الحجاز وأبها واليمن (سقطرى وحضرموت) وفي عمان ومصر والمناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في أفريقيا والبيرو وسومطرة وغيرها ويطلق عليه بعض المؤلفين خطأ اسم (الصبار) يزرع في أي من شهور السنة عدا كانون الثاني (يناير) ونفضل زراعة في أوائل الربيع والصيف والنبتة يصل طولها إلى 40ـ50سم أوراقه غليظة لحمية هلامية متراصة ذات حواف مسننة وتحيط قاعدتها بالساق أزهاره صفراء متداخلة الحواشي.
والصبر من أقدم النباتات التي استعملت في المعالجة فقد استخدمه اليونان منذ القرن الرابع قبل الميلاد كما عرفه اليمنيون القدامى والفراعنة وجاء ذكره في وصفاتهم الطبية وقد نقله العرب إلى أوربا في القرون الوسطى.
ويطلق الصبر أيضاً على المادة الناتجة عن تجفيف عصارة أوراقه والتي تكون على شكل كتل أو مسحوق بلون رمادي ـ أسود أو أخضر ورائحة غير مستساغة وطعم شديد المرارة حيث يضرب به المثل (مر مثل الصبر) وهي مادة تنحل في الغول 60% من الماء الحار، وهي قليلة الانحلال في الايتر.
ولتحضير هذه العصارة عدة طرق أبسطها أن تقطع الأوراق قطعاً صغيرة وتوضع في وعاء من القصدير ذو ثقوب في قاعدته، ويترك ليسيل العصير من خلالها والطريقة الحديثة تتم بعصر الأوراق آلياً بعد تقطيعها إلى اجزاء صغيرة ثم ينقى العصير ويوضع في محم بدرجة 50ـ60مئوية لعدة ساعات ويركز بإمرار تيار هوائي ساخن حتى يجف تماماً.
يحتوي الصبر على مواد فعالة من زمر غليكوسيدية انتراكينونية Anthraquinoglycosides يدعى مزيجها بالألوين (الصبرين) barb – Aloin مثل Aloin والألودين، والتي تتفكك في وسط الأمعاء القلوي لتعطي سكر الأرابينوز والألوءامودين Aloe – emodin لذا لا يعطى هذا العقار للمصابين بآفة كبدية أو صفراوية.
المقادير القليلة من الصبر (20ـ100ملغ) تعتبر مشهية وهاضمة أما المقادير المتوسطة فهي ملينة ومفرعة للصفراء أما المقادير الكبيرة (أكثر من 300ملغ) فهي مسهلة شديدة مطمثة وطارحة للماء وتأثيرها المسهل مرتبط بتأثيرها على المعي الغليظ ويظهر بعد 8ـ10 ساعات من تناوله وهي تسبب احتقاناً في الأوعية الحوضية لذا لا يجوز إعطاؤها للحوامل وفي حالة الطمث والنزف الطمثي أو الإصابة بالبيلة الدموية أو البواسير أو ضخامة الموثة.
وقد ذكر ألن ناتو(4) Allen Natow أن للصبر أكثر من 300 نوع وذكر استخدامه لمعالجة الحروق ولدغ الحشرات وحروق الأشعة والالتهاب المفاصل والإمساك وذكر فائدته في السحجات والجروح الجلدية كما أكد أنه مفيد جداً في تقرحات القرنية وقد عدد ناتو المواد الفعالة في الصبر فذكر منها:
1ـ مادة براديكيناز Bradykinase والتي تعطي إنزيم البروتاز protease المفكك لمادة البراديكنين المسببة للألم في مواضع الالتهاب الجلدية، كما أنها تقبض الأوعية الدموية الجلدية لذا تم إدخال الصبر في مراهم حروق الشمس.
2ـ لاكتات المغنزيوم: وهي تمنع تشكل الهستامين والذي يعتبر السبب الأول للحكة والظواهر الحساسية الجلدية وهذا يفسر فعاليته لمعالجة لدغ الحشرات.
3ـ المادة المضادة للبروستاغلاندين: والبروستاغلاندين هي من المواد الهامة المحدثة للالتهاب والألم.
4ـ الأنتراكينولون: وهي المسببة للإسهال كما يستخرج منها مادة الأنترالين المستخدمة في علاج الصدفية.
وذكر الدكتور شحات نصر أبو زيد أن عصير الصبر الطازج تطلى به البشرة المصابة بحروق الشمس يخفف من آلامها ويسرع في شفائها وفي مجال التزويق يرطب البشرة وينعمها لذا فإن مركبات الصبر الغليكوسيدية تدخل في تركيب مستحضرات التجميل المرطبة للبشرة وخاصة الرهيمات والصوابين والشامبو ومن هنا نفهم المعجزة النبوية في قوله لأم سلمة حين وضعت الصبر على وجهها (أنه يشب الوجه) فيجعله نضراً كما ذكر أبو زيد ما ثبت من أن للأمودين فعلاً مثبطاً لبعض الأورام الخبيثة الجلدية.
وقد ذكرت كتب الطب الشعبي أن الصبر مقو للباه وأنه يقي من السموم وطارد للديدان يفيد في أمراض العين والنزلات الشعبية وانحباس البول ويطبق عصيره على الفروة لإطالة الشعر ومنع تساقطه وفي معالجة الحزاز والثعلبة.
والأطباء الروس يستعملون الصبر منذ عدة عقود وقد كتب ماشوفسكي عن عدد من الأدوية المستخلصة من الصبر منها:
1ـ خلاصة الصبر المهيأة للحقن Aloe extract
وهي خلاصة مائية من أوراق الصبر الصغيرة وهي سائل رائق بلون أصفر فاتح وحتى المحمر، مرة الطعم تنتج في أمبولات بسعة 1مل تحقن تحت الجلد يومياً من (1ـ4مل) وللأطفال ما دون الخامسة (0.2ـ0.3مل) وما فوق الخامسة (0.5مل) تعادل السلسلة العلاجية بعد 3 شهور عند الضرورة وهي تعطي نتائج جيدة لمعالجة العديد من أمراض العين (الحسر الترقي، التهاب الشبكية، التهابات الأجفان والملتحمة والقرنية والقزحية وفي عتامة الجسم الزجاجي) كما تفيد في معالجة الداء القرحي المعدي والعفجي والربو القصبي وهنا تتجلى المعجزة النبوية في قول النبي للرجل الذي يشتكي عينيه (ضمدها بالصبر) ولا تعطى هذه الحقن للمصابين بآفات قلبية وعائية وبفرط التوتر الشرياني وللحوامل بعد الشهر السابع وللمصابين بالتهاب الكلى النفروزي.
2ـ مروخ الصبر Aloe liniment
ويتكون من عصير أوراق الصبر 78غ زيت الخروع 11غ وزيت الأزكاليبتوس 0.1غ وEmulgator11غ، والمروخ بلون الكريما وقوام القشرة يوصف دهوناً في الحروق وفي الوقاية لآفات الجلد الشعاعية ومعالجتها.
3ـ عصير الصبر:
ويتركب من عصير الأوراق 80مل، وغول إيتلي 95% ـ 20مل وهدرات كلور بوتانول 0.5مل وهو سائل عكر بلون برتقالي فاتح وطعم مر، يغمق بتأثير الضوء والهواء ويطبق غسولاً أو إرذاذاً لمعالجة الجروح المتقحية والحروق وآفات الجلد الالتهابية وهناك دراسات حديثة أشار إليها الدكتور محمد الظواهري[5]منها دراسة Flag1959 عن فائدة الصبر لمعالجة القرحات الشعاعية ودراسة Blits وزملاؤه 1963 عن معالجة القرحة الهضمية بالصبر ودراسة Gjestadو Riner1968 عن فوائده في العلاج التجميلي.
وقد تحدث الظواهري عن دراسته الميدانية التي جرب فيها هلام الصبر Aloe vera gel لمعالجة العديد من الحالات الجلدية المعندة نوجزها بما يلي:

 والهلام يشكل لب أوراق نبتة الصبر ويستخلص بتقطيع الأوراق اللحمية الغضة من قاعدتها وتترك يومين لتسيل منها العصارة المرة ثم تفتح الأوراق ويستخرج من لبها الهلام الموجود فيه ثم يدعك الصبر ليصبح متجانساً ويصفى و يضاف له مادة حافظة و يترك في الثلاجة حيث يمكن استعماله خلال شهر كامل. ويطبق هكذا كدهون بلا تمديد. ويحتوي الهلام على الكاربوهدرات والعفص و شحوم و سيتروئيدات Steroides ومركبات غير مشبعة وحموض عضوية وأملاح معدنية كالكلورايد و الكبريتات والحديد و النحاس و الصود والبوتاس. وهو براق لزج عديم اللون، ذو رائحة مميزة وطبيعة حامضية و يتلون بالقرمزي إذا تعرض للهواء.

 تمت معالجة 3 مرضى مصابين بقرحات ساق مزمنة، مختلطة عند بعضهم بأكزيمة دوالية وتصبغات حول الآفة أو بداء فيل كاذب حيث طبق هلام الصبر مباشرة على التقرح 2-3مرات في اليوم بعد تنظيفها بمحلول مطهر. وقد كانت القرحات مديدة السير استمرت لسنوات (5-15)، متسخة، عميقة لم تعن لأي من العلاجات المعروفة.

 لاحظ المؤلف تحسن التوعية الدموية في المنطقة منذ الأسابيع الأولى لتطبيق العلاج و التي عرفت من منظر النسيج الحبيبي المتورد. كما لوحظ أن الهلام يسمح بتحلل النسيج التنخري و سقوطه مما يؤدي إلى زوال الرائحة الكريهة وإلى نمو النسيج الحبيبي في قاع التقرح. يشاهد بعد ذلك تنمي النسيج الظهاري Epithelization من الجوانب وزحفه ببطئ نحو التقرحات. مما يدل على فعالية العقار والتي أدت خلال أسابيع إلى تناقص سطح التقرحات التدريجي و حتى الشفاء. و يعزى سر تأثير هلام الصبر في التئام القرحات إلى واحد من عديدات السكاكر المخاطية و التي توجد بتركيز عال فيه.
كما طبق العلاج بنجاح عند3مرضى مصابين بنوع من الحاصات المثية Seborrheic alopeciasوالتي تترافق بسقوط أشعار واسع مع فرط الزهم في الفروة. وقد تبين أن للهلام فعلاً مجففاً للزهم المفرط عندهم يتبعه فعل منشط لنمو الأشعار. ويحتمل أن له فعلاً قابضاً على الغدد الزهمية منقصاً بذلك جريان الزهم عبر الأجربة الشعرية-الدهنية.
و عند المصابات بالعد الشائع أدى هلام الصبر إلى تجفيف البشرة من زهمها المفرط وإلى تراجع الآفات العدية خلال شهر من المعالجة. كما أدى تطبيقه عند المصابين بالثعلبة أو الحاصة البقعية:Alopecia areataإلى عودة نمو الأشعار وإلى شفائها الكامل خلال أسابيع عدة.كما أن تجربته عند 10مرضى مصابين بسقوط أشعار بآليات إمراضية مختلفة أدى إلى نتائج أولية مشجعة.
وعلى هذا فإن الدكتور الظواهري يرى أن هلام الصبر عقار مأمون ليس له أي تأثيرات جانبية، يطبق كدهون Lotion، 2-3مرات يومياً كعامل مرمم هام لمعالجة التقرحات الجلدية و خاصة قرحات الساق المزمنة، وفي قرحات القرنية . كما يطبق كمجفف للدهن في الحالات المثيةSeborrheaو التهابات الجلد الزهمية والعد الشائع (حب الشباب) . كما أنه علاج فعال يحد من سقوطه الأشعار و يعمل على عودة نموها.

وقفة وتأمل :
بعدما تعرضنا لفوائد الصبر الطبية واستعمالاته العلاجية والتجميلية نريد أن نسأل القارئ سؤلاً كيف عرف النبي صلى الله عليه وسلم أن للصبر فوائد علاجية لو كان يقرأ ويكتب لقلنا قرأها أو تعلمها عن غيره ولكنه كان أمياً لا يقرأ ولا يكتب قال الله تعالى : (وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ) صدق الله العظيم .

ولكنه وحي الله وإلهامه فهو نبيه قال الله تعالى عنه: (وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى {3} إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى).
http://www.aloe-vera.org/
http://www.aloevera.nl/
http://www.1a-aloe-vera.world-of-aloe.com/
http://www.aloevera2004.de/
http://found.at/aloevera/
http://www.forevershop.nl/
http://freeweb.supereva.com/aloenatura/
http://www.aloevera-scout.de/
http://www.aloeveraproducts.com/
http://www.aloevera-produkte.com/uk/start.php

أهم المراجع البحث
1-د. الشحات نصر أبو زيد: عن كتاب (النباتات والأعشاب الطبية) بيروت 1986.
2-د. محمد علي البار في حاشيته على كتاب (الطب النبوي) لعبد الملك بن حبيب الأندلسي –دمشق1993.
3- الموفق البغدادي: عن كتابه(الطب من الكتاب و السنة) تحقيق القلعجي- بيروت 1986.
4- ابن الأثير الجزري: عن كتابه( جامع الأصول في أحاديث الرسولe). تحقيق عبد القادر الأرناؤوط.
5-ابن قيم الجوزية: عن كتابه (الطب النبوي )-القاهرة 1978.
6-الحافظ الذهبي: عن كتابه (الطب النبوي) –القاهرة 1961.
7-د. حسان شمسي باشا: عن كتابه (قبسات من الطب النبوي) جدة-1990.
8- د. محمد الظواهري: عن مقالته (الصبر و قيمته العلاجية)بالأنكليزية. مجلة الجلد-العدد 9دمشق 1993.
9-الكحال علي بن طرخان: عن كتابه(الأحكام النبوية في الصناعة الطبية)-القاهرة-1955.
10-م.د.ماشكوفسكي: عن كتابه (المواد الدوائية) بالروسية،موسكو 1972.
11-كتاب (النباتات السعودية المستعملة في الطب الشعبي)-ألفه مجموعة الأساتذة في جامعة الملك سعود في الرياض: إصدار أدارة البحث العلمي.
[1]أخرجه أبو داود في مراسليه والبيهقي، وعنهما السيوطي في الجامع الصغير وأشار إليه بالضعف.
[2]كذا في جامع الأصول، وأثبته الحافظ الذهبي من إخراج الترمذي عن عبد الله بن عباس أيضاً.
[3]قال الأرناؤوط: في سنده المغيرة بن الضحاك لم يوثقه غير ابن حبان وفيه أيضاً مجهولتان.
[4] Natow A. "Aloe Vera, Fiction or fact, Cutis, 1986, 37. U.S.A.
[5]في محاضرة له بعنوان (الصبر وقيمته العلاجية) ألقاها في مؤتمر أطباء الجلد العرب المنعقد في دمشق 1992 وقد نشرتها مجلة الجلد التي تصدرها الجمعية السورية لأطباء الجلد في العدد 9 لعام 1993.

كلمات افتتاحية

اقرا ايضا