الأربعاء22 ذو القعدة 1435 هـ

فراس نور الحق
*
Chinese German English French Kurdish Farisi Italian Spanish Russian
Account Suspended

Account Suspended

This Account Has Been Suspended

للعضوية المجانية وإضافة مقاطع .. إضغط هنا
 طباعة الصفحة  طباعة المقال  |  أرسل لصديق 
انشر المقال

الاعجاز العلمي في التخطيط الاستراتيجي واعداد الموازنات

تاريخ المقال : 1/5/2012 | عدد مرات المشاهدة : 32233


صورة لما يعرف بمخازن نبي الله يوسف عليه السلام في الاقصر ـ مصر

الدكتور خلف عبد الله الوردات  خبير مالي وتدقيق
عرف الفكر الإسلامي الموازنة التخطيطية وقدر الاحتياجات والايرادات اللازمة لتغطيتها كما ورد في قصة يوسف عليه السلام والتي حكاها القرآن بقوله: {إني أرى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات}(2). فقد أرسى سيدنا يوسف لملك مصر موازنة تخطيطية توافرت لها الأصول العلمية والعملية وازن فيها الانتاج الزراعي (الايرادات) والنفقات الا
ستهلاكية بهدف مواجهة المخاطر المحتملة من المجاعة المتوقعة فقال لهم تزرعون سبع سنبلات خضر فما حصدتموه فاتركوه في سنابله ليعطيهم اجمل صورة للتخطيط الاستراتيجي والذي من شانه حفظ الايرادات (المنتج الزراعي) بعيداً عن المؤثرات الخارجية وليتم استخدام ذلك في سنوات القحط بغرض تخطي فترة الكساد في ضوء الظروف المتاحة وقد وضع يوسف -عليه السلام- نظاماً استمر تطبيقه خمسة عشر عاماً نجده في قوله تعالى: ( قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلاً مِمَّا تَأْكُلُونَ، ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إلا قَلِيلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ، ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُون) (1).
وفي الآيات المباركات نجد مشروعاً له ثلاث مراحل: -
المرحلة الأولى :تستمر سبع سنوات حدد يوسف-عليه السلام- معالمها كالآتي :
ـ خطة الإنتاج : (تَزْرَعُون) ( الزراعة)
ـ مدة الإنتاج : ( سَبْعَ سِنِينَ)
ـ مستوى الإنتاج : ( دَأَباً) عملا دائباً متواصلاً.
ـ زيادة المدخرات : ( فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ)
ـ تقييد الاستهلاك : ( إِلا قَلِيلاً مِمَّا تَأْكُلُون َ) .
المرحلة الثانية: تستمر سبع سنوات حدد أهم معالمها كآلاتي:
ـ تقييد وتنظيم الاستهلاك ( ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ)
ـ الاستعداد لإعادة الاستثمار: ( إلا قَلِيلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ ).. أي هذه هي البذور التي ينبغي. أن تحافظوا.
المرحلة الثالثة : ( ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُون ) ، أي يبذرون ما احتفظوا به في سنبله من قبل سبع سنين، فإذا ما ارتفع النبات وغطى الأرض وزكا الثمر جمعوه وعصروا زيوتهم وفاكهتهم. ومن هذا نستشف أن خطة يوسف عليه السلام كانت تستهدف المجتمع بأسره ( تَزْرَعُون ) وإرادته الحكيمة متوجهة لإيجاد صفات في ذلك المجتمع تمكن من تحقيق الهدف المرسوم واجتثاث أي عائق في سبيل التنمية...... ومن ذلك: -
1- زيادة ساعات العمل وزيادة استثمار الطاقة الإنتاجية للأمة خلال المرحلة الأولى بأكملها، يتبين ذلك من خلال قوله: ( تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَباً ) والدأب في اللغة يعني العادة والاستمرار.وهذا يستدعى محاربة البطالة بجميع أنواعها ولاسيما البطالة المقنّعة التي تظهر المجتمع بغير صورته الحقيقية ظاهره الرحمة وباطنه العذاب.
2- تنمية الوعي الادخاري كما يبينه قوله: (فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إلا قَلِيلاً مِمَّا تَأْكُلُونَ ).

 وهذا يستدعي محاربة ظاهرة الاستهلاك التي كانت منتشرة عند المصريين في عصره -عليه السلام- كما تذكر ذلك بعض المصادر وبإيجاد هذه الصفات الحسنة ومحاربة تلك الصفات الذميمة يتحقق ما أراده يوسف --عليه السلام- من رفع مستوى الإنتاج والموازنة بين متطلبات الإنتاج والادخار والاستهلاك.
لقد اكتملت للموازنة التي أرسى يوسف عليه السلام أسسها وقواعدها أركان الموازنة التخطيطية وتفصيل ذلك إن مفهوم الموازنة التخطيطية إنما يقوم على فكرة التوازن والموازنة، وقد قام يوسف عليه السلام بالموازنة بين الإنتاج الزراعي والاستهلاك في ضوء الظروف المتاحة وذلك بغرض تخطي الجدب والقحط.
إن موازنة سيدنا يوسف قد توافر لها مبدأ المشاركة ، باشتراك المستويات الإدارية في المسئولية مسئولية مباشرة عن تحقيق الخطة في مراحل إعدادها وتنفيذها . ولقد استنبط ذلك من مخاطبته لرسول الملك بقوله (تَزْرَعُونَ (، ( حَصَدْتُمْ) ، (فَذَرُوهُ)، (تُحْصِنُونَ)، إذ الخطاب هنا بصيغة الجمع، أي للناس المخاطبين جميعاً وليس بصيغة المفرد. أي لجميع الناس والمسئولين وهذه إشارة إلى ضرورة اشتراك كافة المستويات الإدارية ـ عليا ووسطى وتنفيذية ـ في إعداد الموازنة التخطيطية.
إن موازنة سيدنا يوسف قد توافر لها مبدأ توفير الحوافز، ومبدأ الواقعية في الأهداف ، وتناسبها مع الإمكانات ، ذلك أنه وقد وضح للناس أن سنوات كساد سبع ستعقب الرخاء، حمل إليهم البشرى تطمئنهم وتحفزهم، وهي أن هذه الأزمة إلى انقطاع ، إذ سيأتي على الناس عام فيه يغاثون ويرزقون وفيه يعصرون، (ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ).
لمراسلة المؤلف : dr.khalaf@live.com
==========================
2. القران الكريم سورة يوسف- الايه (43).
1 . القران الكريم سورة يوسف- الايات من (47-49).

 

Bookmark and Share

عرض التعليقات
الله عالم غيب السماوات والارض
أدخل بواسطة : محمد قاسم ولي | تاريخ التعليق : 26/08/2012 09:16:45 AM | بلد المعلق : العراق
سبحان الله اسرع الحاسبين الذي علم الانسان ما لايعلم يعلم وزن السماوات والاراضن ويعلم عدد السنين والحساب والله بكل شيئ عليم الحمد لله فاطر السماوات والارض انت ولي في الدنيا والاخرة توفني مسلما والحقني باصالحين ((وجزاكم الله خير جزاء المحسنين)).
جزاك الله خيرا
أدخل بواسطة : إدريس الزمزامي | تاريخ التعليق : 12/08/2012 05:51:13 PM | بلد المعلق : المغرب
الشكر موصول لك أخي على هذا التحليل المنطقي لما جاء في سورة يوسف .
تصحيح
أدخل بواسطة : ك.محمود | تاريخ التعليق : 04/08/2012 01:19:02 PM | بلد المعلق : اسوان
جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع لكن هذه الصوره وهذه المخازن توجد فى اسوان مركز ادفو قريه المحاميد وليس فى الاقصر كما زكرت وشكرا
خطأ فى المقال
أدخل بواسطة : عبدالسلام صالح | تاريخ التعليق : 03/08/2012 07:24:43 PM | بلد المعلق : اسوان -ادفو -المحاميد
المحاميد هى القرية الملاصقة لقرية الكاب وهى قرية نخب قديما وهى عاصمة الوجه القبلى قبل توحيد القطرين وهذا المخزن موجود بها وانا امر عليه يوميا مرة او مرتين ارجو تعديل المقال وشكراً^__^
الجودة والاتقان في حديث الرسول الكريم
أدخل بواسطة : سرمد جاسم | تاريخ التعليق : 22/05/2012 08:50:47 PM | بلد المعلق : الامارات العربية المتحدة
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى يُحِبُّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلا أَنْ يُتْقِنَهُ " هذا الحديث هو بمثابة شهادة الجودة التي يحصل عليها الانسان عند التخطيط لعمل معين لانجازه باتقان وحرفية.
رؤية يوسف عليه السلام
أدخل بواسطة : معتصم | تاريخ التعليق : 19/05/2012 07:48:09 PM | بلد المعلق : الجزائر
المعجزة هنا في الرؤيا هي قول يوسف عليه السلام ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُون وهو لم يكن في رؤيا الملك فالنبي يوسف تنبا بهدا العام الدي ياتي بعد سبع فيه معا الغيث و يعصرون ( تخرج الارص ثمارها و فاكهتها) بعد ان دبوا على سبع سننين وليس لهم الا زرع الحصاد يقتتون منه انه لغز الرقم سبعة حتى هنا في الرؤية مثلما يصلح الله بالمهدي الارض في سبع سننين فقط نتفجا ان الحكومة الاسرائلية لاتزيد وزراءها عن سبع هناك سنن نحن غافلين عنها


السابق 1 التالي  

الرئيسية  |  القراّن الكريم  |  سير العلماء  |  أرسل بحثك  |  من نحن  |  اتصل بنا  |  أعلن معنا  |  ســاهم معنا
جميع الحقوق محفوظة © لموسوعة الاعجاز العلمي فى القراّن الكريم و السنة