السبت28 رمضان 1435 هـ

فراس نور الحق
*
Chinese German English French Kurdish Farisi Italian Spanish Russian
 طباعة الصفحة  طباعة المقال  |  أرسل لصديق 
انشر المقال

بديع السماوات والأرض

تاريخ المقال : 8/7/2011 | عدد مرات المشاهدة : 22713


إعداد فراس نور الحق

مدير موقع موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة

كما هو معلوم فإن كل صانع يضع في صنعته علامات ودلائل تدل عليه حتى لا يدعي أحدٌ أنه هو المصنع زوراً وعدوناً مثل العلامة التجارية وغيرها من وسائل الحفاظ على الحقوق الادبية كذلك الله سبحانه وتعالى وله المثل الأعلى أودع في مخلوقاته دلائل وعلامات تدل عليه ومن أهم العلامات التي تدل عليه سبحانه إتقان الصنعة وتفردها عن المشابهة بصناعة مثلها فمن أحب أن يعرف عجزه ويعرف عظمة الخالق سبحانه فليحاول أن يأتي بصنعة تشبه صنعته سبحانه.

 قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ لَن يَخْلُقُوا ذُبَاباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِن يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئاً لَّا يَسْتَنقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ [الحج : 73].

ويقول سبحانه وتعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ )[الشورى : 29]

ويقول سبحانه وتعالى:(وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ) [الجاثية : 4]

ويقول سبحانه وتعالى:(وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ )[الأنعام : 38]

فمن كانت كذلك صنعته وقدرته كان أحق بالعبادة عمن سواه وكان أحق أن يتبع شرعه، لذلك أخوتي أدعوكم وأدعو نفسي إلى التأمل في خلق الله تعالى تأمل عقل واعي يريد الحقيقة فيتبعها.

قال الله تعالى : (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) [البقرة : 164].

وإليكم بعض الصورة لبعض الحشرات والمخلوقات التي أبدعها الله سبحانه وتعالى:

 

 

 

 

 

 

 

 
 

يقول الشاعر:

لله في الآفاق آيات لعــلّ   أقلها هو ما إليه هداكا
ولعل ما في النفس من آياته   عجبٌ عجابٌ لو ترى عيناكا
والكون مشحون بأسرار إذا   حاولت تفسيراً لها أعياكا
قل للطبيب تخطفته يد الردى   من يا طبيب بطبه أرداكا
قل للمريض نجا وعوفي بعدما   عجزت فنون الطب من عافاكا
قل للصحيح يموت لا من علة   من بالمنايا يا صحيح دهاكا
قل للبصير وكان يحذر حفرةً   فهوى بها من ذا الذي أهواكا
بل سائل الأعمى خطا بين الزحـ   ام بلا اصطدام من يقود خطاكا
قل للجنين يعيش معزولاً بلا راعٍ   ومرعى ما الذي يرعاكا
قل للوليد بكى وأجهش بالبكا   لدى الولادة ما الذي أبكاكا
وإذا ترى الثعبان ينفث سمه   فاسأله من ذا با لسموم حشاكا
واسأله كيف تعيش يا ثعبان   أو تحيا وهذا السم يملأُ فاكا
واسأل بطون النحل كيف تقاطرت   شهداً وقل للشهد من حلاّكا
بل سائل اللبن المصفى كان   بين دمٍ وفرثٍ من الذي صفّاكا
وإذا رأيت الحي يخرج من حنايا ميت   فاسأله من يا حي قد أحياكا
قل للنبات يجف بعد تعهدٍ   ورعايةٍ من بالجفافِ رماكا
وإذا رأيت النبت في الصحراء   يربو وحد فاسأله من أرباكا
وإذا رأيت البدر يسري ناشراً   أنواره فاسأله من أسراكا
واسأل شعاع الشمس يدنو وهي   أبعد كل شيء ما الذي أدناكا
قل للمرير من الثمار من الذي   بالمر من دون الثمار غذاكا
وإذا رأيت النخل مشقوق النوى   فاسأله من يا نخل شق نواكا
وإذا رأيت النار شب لهيبها   فاسأل لهيب النار من أوراكا
وإذا ترى الجبل الأشم مناطحاً   قمم السحاب فسله من أرساكا
وإذا ترى صخراً تفجر بالمياه   فسله من بالماء شق صفاكا
وإذا رأيت النهر بالعذب الزلال   سرى فسله من الذي أجراكا
وإذا رأيت البحر بالماء الأجاج طغى   فسله من الذي أطغاكا
وإذا رأيت الليل يغشي داجياً   فاسأله من يا ليل حاك دجاكا
وإذا رأي الصبح يسفر ضاحكاً   فاسأله من يا صبح صاغ ضحاكا
ستجيب ما في الكون من آياته   عجبٌ عجابٌ لو ترى عيناكا
ربي لك الحمد العظيم لذاتك   حمداً وليس لواحدٍ إلاّ كا
يا مدرك الأبصار والأبصار   لا تدري له ولكنهه إدراكا
إن لم تكن عيني تراك فإنني   في كل شيء أستبين علاكا
يا منبت الأزهار عاطرة الشذى   ما خاب يوماً من دعا ورجاكا
يا مجري الأنهار عاذبة الندى   ما خاب يوماً من دعا ورجاكا
يا أيها الإنسان مهلاً ما الذي   با لله جل جلاله أغراكا

 

اللهم نوّر قلوبنا بنور القرآن الكريم

Bookmark and Share

عرض التعليقات
لا اله الا الله
أدخل بواسطة : فارس | تاريخ التعليق : 20/05/2012 03:56:21 PM | بلد المعلق : الجزائر
موقع رائع جدا جدا جزاكم الله خيرا
بديع السموات والارض
أدخل بواسطة : الصامته | تاريخ التعليق : 29/08/2011 10:59:40 AM | بلد المعلق : المملكه العربيه السعوديه
لااله الا الله سبحان الله فليتفكر الانسان في الخالق وعظيم صنعه سيدرك تماما انه يوجد المخلوقات جميعا تسبح الله الا العصاة من الجن والانس فمن نحن تجاة الخالق وعظمه خلقه سبحان الله وبحمدة سبحان الله العضيم جزاكم الله خيرا
انامسلم
أدخل بواسطة : ام صهيب | تاريخ التعليق : 04/08/2011 05:51:57 PM | بلد المعلق : الجزائر
لااله الا الله محمد رسول الله عليها نحيا وعليها نموت الله يوفقنا لخدمت الاسلام
يا عظيم
أدخل بواسطة : د . احمد طايس | تاريخ التعليق : 02/08/2011 04:27:09 PM | بلد المعلق : العراق
ان هذا القران تحدى الله بة العرب على فصاحتهم وجعلة معجزة بيد الرسول صلى الله علية وسلم الى ان تقوم الساعه وها هو القران يتحدى العلم الحديث ويتحدى جميع دساتير الارض ونظرياتهم ان القران دستور للحياة لا يظلم فية انسان او حيوان او جماد ذ
سبحانه تعالى
أدخل بواسطة : الصمت العظيم | تاريخ التعليق : 02/08/2011 04:13:43 PM | بلد المعلق : السعودية
ســــبحــــان اللـــه ولا إله إلا الله...
لا إله إلا الله محمد رسول الله
أدخل بواسطة : منجي حفظ الله | تاريخ التعليق : 29/07/2011 04:13:50 PM | بلد المعلق : الجزائر
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والنرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، أما بعد .. بارك الله لك على جهدك وجزاك الله كل الخير وعافاك من الشر كله أخي فراس، إخوتي في الله دعونا نبذل الجهد والوقت القصير في أعمارنا نبحث ونتأمل ونحاول كشف ماستر عن الأذهان ثم نبين حقيقة الاسلام والقرآن ورسالة سيدنا محمد الذي قال : \"بلغوا عني ولو آية ..\"، فلننشر آيات الله وإعجازه في الكون بين الناس، فلا يكون حديثنا في المقاهي والأماكن مع أصدقائنا وفي غرف الدردشة فقط عن الدنيا الفانية بل لنرتقي بالحديث إلى مستوى أرفع يثيبنا الله به ويرحمنا ويرحم المتلقي ويثيبه في الدنيا والآخرة .. وجزاكم الله كل خير أحبتي في الله، أحبكم في الله ... أخوكم منجي حفظ الله من الجزائر
بديع السماوات والارص
أدخل بواسطة : حسن العنزي | تاريخ التعليق : 26/07/2011 12:28:02 AM | بلد المعلق : السعوديه
شكرا لكل القائمين على هذا الموقع قصيده قمه في الروعه واسأل الله ان نكون واياك ومن يقرا هذا التعليق من اهل جنته
سبحان الله الجليل القادر الخالق المصور
أدخل بواسطة : هالة القمر | تاريخ التعليق : 25/07/2011 08:49:27 PM | بلد المعلق : الجزائر
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته سبحان الله صور معبرة حقا على آلاء الله و كذلك على قدرته سبحان الله ملايير المرات
كل شيء في الوجود يدل عليه
أدخل بواسطة : أبو زكرياء | تاريخ التعليق : 19/07/2011 07:20:15 PM | بلد المعلق : الجزائر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله في الأخ فراس على هذا الجهد الذي إن دل على شيء فإنما يدل على اهتمامه بهذا المجال ... هذا المجال الذي لو تأملناه ودققنا فيه حقا لساقتنا الدلائل التي نراها بأعيننا إلى الله سوقا ... ولكن خلق الإنسان من عجل .. فتبلدت الأحاسيس عما نراه ليل نهار من عظيم الآيات ، وجليل المرشدات إلى عظمة خالق الأرض والسماوات . قال تعالى : \" هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه \" يا مدرك الأبصار والأبصار لا تدري له ولكنهه إدراكا إن لم تكن عيني تراك فإنني في كل شيء أستبين علاكا يا منبت الأزهار عاطرة الشذى ما خاب يوماً من دعا ورجاكا يا مجري الأنهار عاذبة الندى ما خاب يوماً من دعا ورجاكا يا أيها الإنسان مهلاً ما الذي با لله جل جلاله أغراكا ثم أقول للأخ محمد سراج أن الآية التي تكلمت عنها 73 من سورة الحج كما ذكر الأخ فراس وليست 72 كما تكرمت بالتصحيح وقد ظلمت كتاب ربك بهذا من وجهة نظرك . والله الموفق والهادي سواء السبيل .
سبحان الله
أدخل بواسطة : الياس | تاريخ التعليق : 13/07/2011 12:03:06 PM | بلد المعلق : الجزائر
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته بارك الله فيك ولك جزاك الله خيرا


السابق 1 التالي  

الرئيسية  |  القراّن الكريم  |  سير العلماء  |  أرسل بحثك  |  من نحن  |  اتصل بنا  |  أعلن معنا  |  ســاهم معنا
جميع الحقوق محفوظة © لموسوعة الاعجاز العلمي فى القراّن الكريم و السنة
المتواجدون الآن: 2