الأحد28 صفر 1436 هـ

فراس نور الحق
*
Chinese German English French Kurdish Farisi Italian Spanish Russian
Account Suspended

Account Suspended

This Account Has Been Suspended

للعضوية المجانية وإضافة مقاطع .. إضغط هنا
 طباعة الصفحة  طباعة المقال  |  أرسل لصديق 

ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه أختلافاً كثيراً

تاريخ المقال : 27/6/2010 | عدد مرات المشاهدة : 27262


لوحة تمثل غاليلو غاليلي الفلكي الشهير

يقول الله تعالى في كتابه العزيز{ أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا } [سورة النساء: 82].

سوف نتناول هذه الآية بشيء من التعليق والشرح:

ورد في فتح القدير للإمام الشوكاني ما نصه (تفاوتاً وتناقضاً، ولا يدخل في هذا اختلاف مقادير الآيات، والسور؛ لأن المراد اختلاف التناقض والتفاوت، وعدم المطابقة للواقع، وهذا شأن كلام البشر لا سيما إذا طال، وتعرّض قائله للإخبار بالغيب، فإنه لا يوجد منه صحيحاً مطابقاً للواقع إلا القليل النادر).

أما في تفسير الفخر الرازي : (أي لكان بعضه وارداً على نقيض الآخر، ولتفاوت نسق الكلام في الفصاحة والركاكة).

وورد في تفسير البيضاوي ما نصه:

({ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ الله } أي ولو كان من كلام البشر كما تزعم الكفار. { لَوَجَدُواْ فِيهِ اختلافا كَثِيراً } من تناقض المعنى وتفاوت النظم، وكان بعضه فصيحاً وبعضه ركيكاً، وبعضه يصعب معارضته وبعضه يسهل، ومطابقة بعض أخباره المستقبلة للواقع دون بعض، وموافقة العقل لبعض أحكامه دون بعض، على ما دل عليه الاستقراء لنقصان القوة البشرية. ولعل ذكره ها هنا للتنبيه على أن اختلاف ما سبق من الأحكام ليس لتناقض في الحكم بل لاختلاف الأحوال في الحكم والمصالح).

تفسير النسفي:

(أي تناقضاً من حيث التوحيد والتشريك والتحليل والتحريم، أو تفاوتاً من حيث البلاغة فكان بعضه بالغاً حد الإعجاز وبعضه قاصراً عنه يمكن معارضته، أو من حيث المعاني فكان بعضه إخباراً بغيب قد وافق المخبر عنه، وبعضه إخباراً مخالفاً للمخبر عنه، وبعضه دالاً على معنى صحيح عند علماء المعاني، وبعضه دالاً على معنى فاسد غير ملتئم ).

تفسير ابن عاشور

(أي إن القرآن لا يشتمل على كلام يوجب الريبة في أنه من عند الحق رب العالمين، من كلام يناقض بعضه بعضاً أو كلام يجافي الحقيقة والفضيلة أو يأمر بارتكاب الشر والفساد أو يصرف عن الأخلاق الفاضلة، وانتفاء ذلك عنه يقتضي أن ما يشتمل عليه القرآن إذا تدبَّر فيه المتدبرُ وجده مفيداً اليقين بأنه من عند الله والآية هنا تحتمل المعنيين فلنجعلهما مقصودين منها على الأصل الذي أصلناه في المقدمة التاسعة).

خلاصة التفاسير :

لو كان القرآن من عند غير الله أي قول بشر لكان فيه تناقضاً بين آياته وركاكة في عباراته وألفاظه وكان فيه الكثير من الأباطيل والأكاذيب التي تخالف العقل وتخالف الواقع.

لذلك أي كتاب يزعم أنه من عند الله يفترض أن يكون مليءً بهذه النقائص.

إذا أي كتاب يزعم أنه من عند الله يجب أن لا يكون مناقضاً لما صح من العلم ولا يناقض بعضه بعضاً.

مختصر القصة:

سوف نتحدث اليوم عن قصة مشهورة في تاريخ العلم في القرون الوسطى وهو حادث كان بين العلم الممثل بعالم الفلك الشهير (غاليليوا غاليلي) والكنيسة الكاثوليكية الممثلة في الفاتيكان حول قضية هل الأرض هي ثابتة أم هي جرم متحرك يدور حول الشمس.

من هو غاليلو:

جاليليو جاليلي عالم فلكي وفيلسوف وفيزيائي، ولد في بيزا في إيطاليا في 15 فبراير 1564 ومات في 8 يونيو 1642 أبوه هو فينسينزو جاليلي وامه هي جوليا دي كوزيمو أماناتي وأنجب نشر نظرية كوبرنيكوس ودافع عنها بقوة على أسس فيزيائية، فقام أولا بإثبات خطأ نظرية أرسطو حول الحركة، وقام بذلك عن طريق الملاحظة والتجربة.

ولد غاليليو ابنا لأب كان ماهرا في الرياضيات والموسيقى، لكنه كان رقيق الحال، لذلك اعتزم الأب ألا يعمل ابنه في أي عمل من الأعمال التي لا تكسب صاحبها مالا، ومن ثم أرسله إلى جامعة بيزا لدراسة الطب. ووصل غاليليو وهو ما يزال يطلب العلم لتحقيق أول مكتشفاته عندما أثبت أنه لا علاقة بين حركات الخطار - البندول - وبين المسافة التي يقطعها في تأرجحه، سواء طالت المسافة أو قصرت. وأهتم بعد ذلك بدراسة الهندسة إلى جانب الطب، وبرع فيها حتى بدأ يلقي المحاضرات على الطلاب بعد ثلاث سنوات فقط. وفي ذلك الوقت كان العلماء يظنون أنه لو ألقي من ارتفاع ما بجسمين مختلفي الوزن فان الجسم الأثقل وزنا يصل إلى الأرض قبل الآخر. لكن غاليليو أثبت بالنظرية الرياضية خطأ هذا الاعتقاد، ثم اعتلى برج بيزا وألقى بجسمين مختلفي الوزن فاصطدما بالأرض معا في نفس اللحظة.

 وأوضح أيضا خطأ عدة نظريات رياضية أخرى. وانتقل غاليليو بعد ذلك إلى بادوا في البندقية وفي جامعتها بدأ يلقي محاضراته في الرياضيات، وكان في هذا الوقت قد نال نصيبه من الشهرة. وفي بادوا أخترع أول محرار - ترمومتر - هندسي.

هو أول من طبق الطرق التجريبية في البحوث العلمية. أدخل غاليليو مفهوم القصور الذاتي، وبحث في الحركة النسبية، وقوانين سقوط الأجسام، وحركة الجسم على المستوى المائل والحركة عند رمي شيء في زاوية مع الأفق واستخدام البندول في قياس الزمن.

في سنة 1609 بدأ غاليليو يصنع منظارا بوضع عدستين في طرفي أنبوبة من الرصاص، وكان أفضل بكثير من الذي صنعه ليبرشي. بعد ذلك انكب غاليليو على منظاره يحسن من صناعته، وراح يبيع ما ينتج منه بيديه، وصنع المئات وأرسلها إلى مختلف بلاد أوربا، وكان لنجاحه صداه في جمهورية البندقية، ففي تلك الأيام كان كل فرد يعتقد أن الأرض مركز الكون، وأن الشمس وغيرها من الكواكب تدور حولها، وكان الطريق اللبني يعتبر حزمة من الضوء في السماء، وأن القمر مسطح الشكل. ولكن عندما نظر غاليليو من خلال عدسات منظاره لم يجد شيئا من هذا كله صحيحا، فقد رأى أن في القمر مرتفعات، وأن الشمس تنتقل على محاورها، وأن كوكب المشتري له أقمار، مثلها مثل القمر الذي يدور حول الأرض، ورأى أن الطريق اللبني ليس مجرد سحابة من الضوء إنما هو يتكون من عدد لا حصر له من النجوم المنفصلة والسديم. وكتب كتابا تحدث فيه عن ملاحظاته ونظرياته، وقال أنها تثبت الأرض كوكب صغير يدور حول الشمس مع غيره من الكواكب.

غاليلوا والكنيسة:

شكا بعض أعدائه إلى سلطات الكنيسة الكاثوليكية بأن بعض بيانات غاليليو تتعارض مع أفكار وتقارير الكتاب المقدس التي تنص صراحة أن الأرض ثابتة لا تتحرك:

المزمور (93):(الرب قد ملك، لبس الجلال، لبس الرب القدرة، أئتزر بها، أيضاً ثبتت المسكونة، لا تتزعزع).

المزمور(96):(قولوا بين الأمم الرب قد ملك، أيضاً تثبت المسكونة فلا تتزعزع).

المزمور(104):(باركي يا نفسي الرب إلهي قد عظمت جداً مجداً وجلالاً لبست، اللابس النور كثوب الباسط السماوات كشقةٍ المسقف علاليه بالمياه الجاعل السحاب مركبة الماشي على أجنحة الريح الصانع ملائكته رياحاً وخدامهُ ناراً ملتهبة، المؤسس الأرض على قواعدها فلا تتزعزع إلى الدهر والأبد).

 

لوحة تمثل مثول غاليلو أما محكمة التفتيش للتراجع عن أفكاره

 

وذهب غاليليو إلى روما للدفاع عن نفسه وتمكن بمهارته من الإفلات من العقاب لكنه انصاع لأمر الكنيسة بعدم العودة إلى كتابة هذه الأفكار مرة أخرى، وظل ملتزما بوعده إلى حين، لكنه كتب بعد ذلك كتاباً آخر اسمه (حوار حول أثنين من نظم العالم   ) الذي يتعلق ببطليموس الفلكي وكوبرنيكوس وذلك عام 1632م حيث برهن فيه على صحة نظرية كوبرنيكوس أي أن الأرض تتحرك وتدور حول الشمس بيع الكتاب خلال فترة قصيرة ولقي إقبالاً كبيراً مم حدا بالكنسية الكاثوليكية أن منعت الكتاب بحجة أنه يخالف تعاليم الكتاب المقدس وأمر غاليليو أن يسافر إلى روما للمثول أما محكمة التفتيش التي قامت بأمر من البابا أوربان الثامن بابا الفاتيكان وقتها.

بسبب مرضه تأخر مثلوه أمام المحكمة إلى عام 1633م حيث أرغم عن التراجع عن تأييده لنظرية كوبرنيكوس (الأرض تدور حول الشمس) خوفا ًمن أن ينفذ فيه حكم الإعدام بتهمة الزندقة.

حكم على غليلو أن يمتنع عن أبداء أي رأي يخالف تعاليم الكتاب المقدس طوال حياتي ووضع تحت الإقامة الجبرية في منزله طوال 40 سنة إلى أن مات في 1737م.

أوصى أن يدفن مع والده في مقبرة العائلة في كاتدرائية سانتا كروت ولكن أقاربه خافوا من أن يثير هذا غضب الكنسية حيث تم أخفاء جثمان وبعد ذلك تم دفنه في قبر متواضع من قبل السلطان المدينة على الرغم من معارضة الكنسية بأعتباره مات زنديقاً.

وفي عام 1992م في 31 تشرين الأول /أكتوبر أي بعد 350سنة ألقى بابا الفاتيكان يوحنا بولس الثاني كلمة باسم الكنيسة الكاتوليكية أعترف فيها بأنه كان هناك أخطاء من قبل مستشاري اللاهوت في حق غاليلو وأعلن أنه تم إغلاق القضية لكنه لم يعترف بأن الكنسية كانت على خطأ لإدانة غاليلو بتهمة الزندقة بسبب اعتقاده أن الأرض كروية وأنها تدور حول الشمس.

المراجع:

الكتاب المقدس

http://www-groups.dcs.st-and.ac.uk/~history/Biographies/Galileo.html

http://en.wikipedia.org/wiki/Galileo_Galilei

 

إضافة تعليق
 
* الاسم :  
* البلد :  
*صياغة غير صحيحة ايميل :  
* عنوان التعليق :  
* تعليق :  
*
كود لإرسال التعليق :  
 
 
   

الرئيسية  |  القراّن الكريم  |  سير العلماء  |  أرسل بحثك  |  من نحن  |  اتصل بنا  |  أعلن معنا  |  ســاهم معنا
جميع الحقوق محفوظة © لموسوعة الاعجاز العلمي فى القراّن الكريم و السنة